عمان - بترا

عرض رئيس اللجنة المالية النيابية النائب الدكتور خالد البكار، الخطوط العريضة لرؤية اللجنة المنبثقة عن رؤية ورغبة مجلس النواب لملامح مشروع قانون الموازنة العامة للدولة، والوحدات الحكومية لعام 2020، قبيل إقرارها من قبل مجلس الوزراء وإرسالها لمجلس النواب.

وقال البكار خلال اللقاء الذي جمع اللجنة بوزيري المالية الدكتور محمد العسعس، والتخطيط والتعاون الدولي الدكتور وسام الربضي امس، لمناقشة ملامح مشروع الموازنة «إن اللجنة تبحث مع الحكومة آلية تخفيض الاسعار والكلف المعيشية على المواطن، من خلال تحسين الدخل للمواطن بشكل مباشر، وزيادة الرواتب بحيث تنعكس الزيادة بالنسبة الاعلى على الاقل دخلا، اضافة الى ضرورة تخفيض الضرائب، مشيرا الى ان مجلس النواب وافق على إقرار قانون ضريبة الدخل مقابل التدرج في تخفيض ضريبة المبيعات ولكن الحكومة لم تلتزم بذلك.

وأعلن البكار، رفض اللجنة أي بند يتضمن رفع أسعار الكهرباء والمياه ضمن مشروع الموازنة مهما بلغت الضغوطات، وهذا هو البرنامج الوطني الاصلاحي الذي نريده.

وأشار إلى أن حجم ما ينفق على الصحة والتعليم كبير جدا، ولكن لا يصل إلى المستوى المطلوب من الخدمات التي تقدم للمواطن وهذا تتحمله الحكومة من خلال الوزيرين المعنيين بهما.

وثمنت اللجنة على لسان رئيسها، الحزم الاقتصادية الصادرة عن الحكومة، مشيرا إلى أن هذه الحزم ليست هي الطموح الذي نتطلع إليه، مجددا المطالبة بمزيد من الخطوات التي تحفز النمو الاقتصادي الوطني، وضرورة تفعيل الشراكة بين القطاعين العام والخاص وهو السبيل الاهم لتحقيق النمو في ظل الاعتماد على رفع الاسعار وفرض الضرائب سابقا.

وأكد البكار، أن اللجنة ستختلف مع الحكومة اذا لم تضمن مشروع الموازنة مطالب اللجنة والنواب مسبقا ولكل منا الحق في استخدام ما كفله الدستور له من قرارات ومواقف.

وزير المالية

بدوره، قال وزير المالية الدكتور محمد العسعس «إن مشروع الموازنة الذي سيرسل في وقت لاحق الى مجلس النواب لم يأت من فراغ بل هو نتاج لواقع الموازنات السابقة والظروف الصعبة التي مرت بها البلاد لسنوات وصفها بـ«السبع العجاف» نتيجة لانقطاع الغاز المصري، وزيادة نسبة السكان خلال فترة زمنية وجيزة بسبب موجات اللجوء، إضافة إلى إغلاق الحدود مع سوريا والعراق، وتكلفة حفظ أمن واستقرار المملكة في ظل حروب وصراعات شهدتها دول الجوار، وهذا له تكلفة مالية كبيرة، ولكن استطعنا أن نتجاوز كل التحديات والصعوبات من خلال الاعتماد على أنفسنا».

وأكد أن الحكومة لن تضع في مشروع الموازنة أي بند متعلق برفع للضرائب على المواطن، ولكن في المقابل ستعمل على معالجة ومحاربة التهرب والهروب الضريبي والجمركي بالقانون، إضافة إلى تقديم موزانة تَرفع من المخصصات المالية لصالح شبكات الأمان الاجتماعي، ورفع كفاءة الخدمة التي تقدم للمواطن في ظل ارتفاع حجم الانفاق على التعليم والصحة والنقل.

وشدد العسعس، التأكيد على أن الاردن يملك قراراته، ولن يقبل بأي خيارات مالية خارجية بما فيها صندوق النقد الدولي، وهذا ما تحدثنا به، وبرنامجنا الاصلاحي هو خيارنا الاستراتيجي.

من جانبه، استعرض وزير التخطيط والتعاون الدولي الدكتور وسام الربضي، واقع المساعدات المتعاقد عليها مع الدول المانحة من خلال الدعم المالي المباشر لخزينة الدولة أو من خلال دعم المشاريع، مبينا أن المنح التي وصلت للأردن خلال هذا العام، وحتى نهاية تشرين الأول الماضي بلغت 2.6 مليار دولار منها 707 مليون دولار منحا بما فيها خطة الاستجابة للازمة السورية، والباقي على شكل قروض ميسرة.

وأعلن الربضي، عن 770مليون دينار سيحصل عليها الأردن قبيل نهاية العام منها 745 مليون دينار ضمن المنحة الاميركية، وهي نقدية لدعم الموازنة.