يستعد النجم مصطفى قمر للدخول في تجربة سينمائية جديدة من خلال الجزء الثاني من فيلمه «حريم كريم» الذي يُكتب حالياً، كما يحتفل بنجاح ألبومه الأخير «ضحكت ليّا»، الذي قدمه أخيراً، ويستعد لتقديم كليب جديد، وحول هذه الأعمال تحدث الى جريدة الجريدة الكويتية عن جميع اعماله ومشاريعة التي غابت، خصوصا بعد الاعلان عن قراره العودة للسينما من جديد من خلال فيلم «حريم كريم»، اجاب عن سؤال :هل سيكمل الجزء الثاني فكرة الأول؟

- فكرة الجزء الثاني مفاجأة للمشاهدين تماما، وفي منطقة أخرى غير التي قدّمت في الجزء الأول، ومن شدة إعجابي بها، أعتبر أنها مقدمة لتقديم جزء ثالث أيضا، لما لها من قوة وامتداد، وأتمنى تقديمها بالشكل الذي أتخيله.

وردا على سؤال هل ستعود إلى الإنتاج من خلاله بعد تجربتك في فيلمك الماضي «فين قلبي"؟ قال:

- أنا محب وعاشق للسينما، وحين أجد فكرة مناسبة أرى أنها جدية للإنتاج، حتى لو لم تقم شركة بإنتاجها فأقبل على إنتاجها لتقديمها بالشكل الذي أريده، وهو ما قدّمته خلال فيلمي الماضي «فين قلبي»، الذي قدّم بشكل مميز يجمع بين الكوميديا والرومانس، لكن ليس معنى ذلك إنتاج كل الأفلام التي أقدّمها، فمن الممكن أن أقدم تجربة إنتاجية في السينما وتجربتين أو ثلاثا مع جهات إنتاجية، حتى يحدث التوازن، ومن المقرر أن أعلن عن الجهة الإنتاجية التي ستتولى «حريم كريم» قريبا.

- وقد حقق الجزء الأول من الفيلم عام 2005، نجاحا كبيرا، وهو من أسباب اندفاعي لعمل الجزء الجديد، وعقدنا جلسات عمل مع المخرج علي إدريس والمؤلفة زينب عزيز، ووجدنا أن الفكرة الجديدة تستحق التقديم، فهي فكرة مميزة وانتهينا من الفكرة والمعالجة الدرامية، حيث يتم كتابة السيناريو، وسيتم التصوير بعد عدة أسابيع، حيث سنعلن عن طاقم العمل النهائي والشركة المنتجة وكافة التفاصيل في مؤتمر صحافي مميز.

واضاف: فتحت خطوط اتصال مع عدد من الفنانين، ولم يمانع أحد حتى الآن، وينتظرون السيناريو النهائي ليكونوا في الفيلم الجديد، وأتمنى أن يشاركوا جميعا لنحقق النجاح من جديد معا، بعد تحقيقه خلال الجزء الأول، لافتا إلى أنه غير صحيح ما أثير من شائعات عن رفض بعض الفنانين العمل بالفيلم.

وعن مفاجأة في العمل الجديد، وأرى أنها ليست مشكلة على الإطلاق، بل بالعكس، حقق تيام خلال الفترة الماضية نجاحا كبيرا بعيدا عن الأعمال التي كنت فيها، ولم أقدّمه للجمهور كما يقال، بل شق طريقه بنفسه وحقق مردودا جيدا خلال الأعمال التي قدمها، ومن المقرر أن يقدم دورا جديدا عليه في الفيلم، وحين عرضت عليه المشاركة لم يمانع، ووافق، وأعتبره إضافة للعمل القادم.

وقال عن تقييمه لخطواته الفنية السابقة بعين المشاهد؟

- كمشاهد، أنا من المعجبين به في بعض الأدوار التي قدّمها، خاصة في مسلسل «أهو دا اللي صار» العام الماضي مع أحمد داوود ومحمد فراج وروبي، حيث قدّم دور شاب يدعى فرح، وعدة أدوار أخرى منها

مصطفى قمر طرح ألبومه الجديد بطريقة «ليركس» ولفت: اعتمدت على فكرة «ليركس فيديو»، وهي تعني دمج الصور بالكلام والظلال، والتي ستستمر فترة، لكن مع بداية العام القادم سأقدم كليب «ضحكت ليا»، والذي اعتبر أنه سيكون مفاجأة للجمهور مع بداية العام الجديد، وأسعى لتقديمه بشكل جيد يناسب نجاح الألبوم، ويناسب جمهوري، وذلك وفقا لخطتي مع الألبوم، وتبدأ الخطة بطرح برومو تشويقي، ثم يطرح بعد ذلك.

ونظرا لصعوبة السوق الموسيقي، أقوم بهذه العملية، وأعتمد على نفسي لتقديم الألبوم الذي أنتجه، وأضع خطة للتسويق وإعلام الجمهور بوجود البوم من خلال خطة على مراحل متتالية، فأنا حاليا أعلن طرحي لأغنية «ضحكت ليا» على طريقة ليركس ونسيتني خلاص بعدها، ثم الكليب الصريح لضحكة ليا من جديد.