الزرقاء - ريم العفيف

استضافت فرقة الزرقاء للفنون المسرحية مسرحية «الكراسي» التي عُرضت ضمن مهرجان المسرح الأردني السادس والعشرين.

وتتحدث المسرحية التي تحمل العديد من الإسقاطات السياسية والإقتصادية والوطنية، عن هموم الإنسان وأحلامه وطموحاته التي لا تتحقق، ومعاناته الحياتية من الداخل من خلال مسرح العبث واللامعقول.

وتعالج المسرحية ثيمة العبث من خلال زوجين كبيرين في السن يعيشان في حالة من الهذيان والوهم داخل منزلهما الذي لم يكن فيه شيء من الديكور غير الكراسي، حيث يحاول المخرج علي الجراح أن يثبت للمتلقي بطريقة رمزية أن ما قاله أوجين يونسكو مؤلف المسرحية قبل نحو سبعين عاما عن وحدة الإنسان وعزلته وانعدام الغاية من وجوده وعبثية الحياة شيء واقعي في وقتنا الحاضر.

ويشار إلى أن المسرحية من إنتاج وزارة الثقافة، وقد خضعت لإعادة إعداد وإخراج لإيصال الرسالة للجمهور، وقد جسد الأدوار في مقر الفرقة الفنانة نهى سمارة والفنان عمران العنوز وسط حضور ملفت.

وقال المخرج خالد المسلماني إن الجراح استطاع كسر المعادلة في العمل من خلال الحوار كون المسرحية موجهة لجمهور النخبة، وذلك من خلال أردنة المسرحية واستخدام اللهجة العامية في بعض المشاهد مما جعلها أقرب الى المشاهد والمستمع.