عقد المجلس الاقتصادي والاجتماعي على مدى ثلاثة أيام سلسلة من ورشات العمل تحضيرًا للمؤتمر الثاني للمشاريع الصغيرة والمتوسطة والذي سيعقد قبل نهاية العام وصرح رئيس المجلس الدكتور مصطفى الحمارنه أن الهدف من عقد الورشات هو التشارك مع مجموعة من اصحاب المشاريع الصغيرة والمتوسطة والجهات ذات الاختصاص من مختلف القطاعات ومناطق المملكة للتوافق على مجموعة من التوصيات لتضمينها في المؤتمرالقادم.

استعرض المشاركون في الورشات المحاور التي صممت للورشات والتي ارتكزت على التمويل وطرق الوصول الى الأسواق ،الى جانب القوانين والتشريعات والتسويق والتدريب وبناء القدرات والريادة والرقمنة.

وأوصى المشاركون على جملة من التوصيات أبرزها تحديث التشريعات و التعليمات لمواكبة التطورات العصرية وتسهيل منح التمويل وتحسين شروطه وتخفيض نسبة الفائدة ، كما طالبوا بزيادة مستوى الدعم لأصحاب المشاريع في فتح أسواق جديدة لتسويق منتجاتهم، بالإضافة الى تقديم حوافز ضريبية والتخفيف في كلفة الطاقة ورفع مستوى التدريب والتوعية والتأهيل لاستخدام وسائل الإعلام بشقيها التقليدي والرقمي، ومواقع التواصل الاجتماعي. وطالب المشاركون باجراءات لحماية الملكية الفكرية والابتكار وضبط الجودة .

يشار الى انه تم عقد ثلاث ورشات لغاية الان تناولت المشاريع في قطاعات الطاقة والسياحة والزراعة وتبقى ورشتان لقطاعات الصناعة والحرف اليدوية سيتم عقدهما في الاسبوع القادم.

وأدار الورشات والتمهيد لها مها الخطيب وزير السياحة الاسبق وعاكف الزعبي وزير الزاعة الاسبق ورسمي حمزه مدير صندوق دعم الطاقة و نزار حداد مدير مركز البحوث الزراعية و سليم كرادشه ومحمد الافرنجي.

بدوره نوه الأمين العام للمجلس محمد النابلسي على انه تم تقسيم ورشات العمل الى خمس قطاعات وهي السياحة والزراعة والطاقة والصناعة والحرف اليدوية ، بحيث تناقش كل ورشة على حدى المعوقات والتحديات والفرص المتاحة التي تواجه المشاريع.

وشارك في الورشات مجموعة كبيرة من أصحاب المشاريع الصغيرة والمتوسطة من مختلف القطاعات والصناعات ومن جميع محافظات المملكة.

يذكر أن المجلس الاقتصادي والاجتماعي عقد المؤتمر الأول للمشاريع الصغيرة و المتوسطة في كانون الاول من العام الماضي تحت عنوان نحو نموذج اقتصادي جديد ،بحضور رئيس الوزراء الدكتور عمر الرزاز ومشاركة حشد من أصحاب المشاريع ،وأقيم على هامش المؤتمر معرض لمنتوجات المشاريع من مختلف محافظات المملكة.