عجلون - بترا

طالب مهتمون بالشأن البيئي في عجلون بتكثيف الرقابة على الغابات للحد من عمليات التقطيع الجائر، ومتابعة المعاصر التي تلحق أضراراً بيئية ناتجة عن زيبار الزيتون، والمقالع والمحاجر التي أصبحت تشوه البيئة.

وقالوا امس الثلاثاء، «إن محافظة عجلون تعاني من مشاكل بيئية تستدعي من الجهات المعنية متابعتها من أجل تخفيف الأضرار الناتجة عنها».

وأكد عضو الهيئة الإدارية في جمعية البيئة المحامي حسان المومني أهمية تكثيف الرقابة على معاصر الزيتون، ومراقبتها خصوصا عند تفريغ مادة الزيبار، إذ أن التلوث بهذه المادة يتكرر سنويا، إضافة إلى تراكم أكوام جفت الزيتون حفاظا على صحة المواطنين، وحفاظا على البيئة.

وأشارت رئيسة جمعية عجلون الخضراء المهندسة ابتهال الصمادي إلى أن محافظة عجلون التي تشتهر بجمال غاباتها، تتعرض لتعديات بشكل متكرر على هذه الثروة الوطنية من حرق وقطع جائر، لذا يتطلب من الجهات المعنية بالقطاع البيئي في المحافظة تكثيف الرقابة للحفاظ على المساحة الخضراء، وتكثيف العقوبات الرادعة التي تمنع التعدي عليها.

وقال الناشط البيئي حمزة شويات إن المحافظة تشهد وجود بؤر بيئية ساخنة منها المقالع الحجرية، والكسارات، ومسلخ كفرنجة، وتراكم النفايات بأنواعها بين الغابات وفي مواقع التنزه، وصهاريج نضح المياه ومحطة التنقية حيث إن هذه البؤر تؤثر بشكل مباشر على البيئة والزراعة الأمر الذي يستدعي إيجاد الحلول وتشديد العقوبات بحق المخالفين.

وحول آليات ضبط القضايا البيئة، قال مدير البيئة في محافظتي عجلون وجرش المهندس رائد أبو الحسن إنه يتم من خلال الوحدة القانونية في وزارة البيئة تحويل القضايا البيئية التي تم ضبطها في محافظة عجلون للنائب العام في إربد التي من خلالها تفرض عقوبات مشددة على المتجاوزين والمخالفين تتنوع ما بين غرامات مالية وعقوبات بالسجن.

وأكد مدير شرطة المحافظة العقيد محمد السيايدة أن كوادر الإدارة الملكية لحماية البيئة في عجلون تعمل على مدار الساعة من أجل مراقبة ومتابعة مثل هذه المخالفات البيئية الضارة بالبيئة، حيث يتم تنفيذ جولات مستمرة بالتنسيق مع الجهات ذات العلاقة على المعاصر في المناطق المختلفة.

وأشار مدير زراعة عجلون المهندس رائد الشرمان إلى وجود 15 معصرة زيتون مرخصة في محافظة عجلون، منها 12 معصرة في لواء القصبة و3 معاصر في لواء كفرنجة، مبيناً أنه في موسم قطاف الزيتون وعصره تشهد المعاصر كميات كبيرة من الزيتون الأمر الذي يتطلب من المعاصر كافة الالتزام بالتعليمات المتعلقة بالحفاظ على نظافة وسلامة البيئة وعدم تلويثها بأي شكل من الأشكال.

وأكد أن وزارة الزراعة لها دور تنسيقي وإشرافي ورقابي على المنشات التي تلحق الأذى والبيئة ولها الحق بإغلاقها مما يستدعي العمل بشكل شمولي من جميع الجهات للحفاظ على البيئة، مشيراً إلى وجود 20 مقلعاً مرخصاً في عجلون إضافة إلى 28 مقلعاً بعضها مغلق، وأخرى غير مرخصة.