عمان - سناء الشوبكي

دعا رئيس جامعة العلوم الإسلامية العالمية الأستاذ الدكتور وائل عربيات أعضاء الهيئة التدريسية في الجامعة إلى تسليط الضوء في محاضراتهم على أهمية استعادة أراضي الباقورة والغمر، وشرح الأهمية الوطنية لهذا القرار التاريخي الذي اتخذه جلالة الملك عبد الله الثاني.

ووصف استعادة السيادة الأردنية للغمر والباقورة بالإنجاز الكبير الذي أثبت اصرار المملكة الأردنية الهاشمية على الدفاع عن حقوقها أمام الاحتلال الإسرائيلي.

وقال عربيات خلال لقاء مع أعضاء الهيئة التدريسية في كليات الشيخ نوح للشريعة والقانون وأصول الدين والمذاهب الأربعة إن: جلالة الملك يؤمن بأن «الأردن هو وارث رسالة الثورة العربية الكبرى، ولذلك يجب أن يظل الأكثر انتماء لأمتيه العربية والإسلامية، الأمر الذي يجعله منحازا إلى قضايا الأمة العربية والإسلامية».

وقال إن رفع العلم الأردني في الباقورة، بالتزامن مع خطاب العرش في افتتاح الدورة العادية الأخيرة لمجلس الأمة الثامن عشر، والذي أعلن فيه جلالته إنهاء ملحقي الباقورة والغمر من اتفاقية السلام مع إسرائيل، يعد انتصارا سياسيا لإرادة الأردن في صد أي محاولات للنيل من استقلالية قراره.

وقال إن القيادة الهاشمية تضع على رأس أولوياتها دائما، حماية مصالح الأردن وأراضيه ومواطنيه، رغم صعوبة الظروف الإقليمية المحيطة بالمملكة.

واضاف، إن الإعلان الملكي حمل رسالة ملكية سياسية مهمة للغاية، عنوانها أن الأردن، لن يقبل أي شكل من تداخل السيادة على شبر من أراضيه، تحت أي ظرف أو اتفاقية ومعاهدة.

وأشار إلى أن الإعلان الملكي، ينبع من ثقة جلالته بسيادة قرارات الدولة الأردنية كدولة مؤسسات راسخة، تتعاطى مع الشأن السياسي وفق ما تمليه عليها مصلحتها الاستراتيجية العليا.

وشدد على أهمية دور الأستاذ الجامعي باعتباره محور العملية التعليمية، لافتا إلى مسؤولية أعضاء الهيئة التدريسية في ابراز وبناء الشخصية الوطنية للطالب الجامعي، بما يجسد فيها الثقافة الوطنية والإيمان والعمل الجاد والتحلي بالأخلاق النبيلة والتسامح والحوار الهادف وتعزيز القيم النبيلة.

وأكد أن العمل المنهجي يوسع آفاق الطلبة ويصهرهم في تيار الانتماء الوطني للوصول إلى شخصية وطنية جامعية؛ من خلال رؤية واضحة وخطط وبرامج عمل وأنشطة متعددة لدمج الطلبة في برنامج وطني، يترجم تطلعات ورؤى جلالة الملك عبداللة الثاني في بلورة شخصية وطنية للطالب الجامعي يجسد فيها الانتماء قولا وعملا.

ولفت إلى أن مهنة عضو هيئة التدريس رسالة رفيعة الشأن، عالية المنزلة، تحظى باهتمام الجميع.

واضاف أن الجامعة تسعى للتنافسية ولهذا ضاعفت النشر في المجلات العلمية المحكمة، وعززت مشاركتها في المؤتمرات العالمية المصنفة والمحكمة.

وعرض عربيات ملخصاً لتوجهات الجامعة المستقبلية نحو التطوير والجودة، وأكد تمسك الجامعة بالأسس التي تنتهجها والمتوافقة مع معايير رؤيتها ورسالتها العالمية.

وأضاف أن الجامعة تعتمد في الارتقاء بمستواها على عدة محاور أهمها الهيئتان الأكاديمية والإدارية، والطلبة، ومصادر التعلم، والأنشطة البحثية والعلمية والتفاعل مع المجتمع.