طوكيو - بترا

أكد رئيس مجلس النواب المهندس عاطف الطراونة عمق العلاقات الأردنية اليابانية، مشيراً إلى أنها علاقات استراتيجية يحرص جلالة الملك عبد الله الثاني دوماً على تطويرها في المجالات كافة.

حديث الطراونة جاء لدى لقائه اليوم الثلاثاء برئيس الوزراء الياباني شينزو آبي في دار رئاسة الوزراء بالعاصمة اليابانية طوكيو، حيث يجري مباحثات على رأس وفد نيابي بدعوة من نظيره الياباني أوشيما تاداموري، في زيارة رسمية تضم رئيس كتلة الحداثة النيابية النائب مازن القاضي ورئيس لجنة الطاقة النيابية النائب حسين القيسي، ورئيس لجنة الاقتصاد والاستثمار النائب خير أبو صعيليك، وأمين عام مجلس النواب عبد الرحيم الواكد.

وخلال اللقاء الذي حضرته السفيرة الأردنية في اليابان لينا عناب، عبر الطراونة عن أحر التهاني والتبريك لجلالة الإمبراطور ناروهيتو، بمناسبة اعتلائه العرش، مشيراً إلى تقدير الأردن عالياً للأصدقاء في اليابان، حيث شارك مندوباً عن جلالة الملك عبد الله الثاني في مراسم تنصيب الإمبراطور في القصر الإمبراطوري، سمو ولي العهد الأمير الحسين بن عبدالله .

وعبر الطروانة عن تقدير الأردن عالياً لليابان على ما قدمته من دعم ومساعدات للمملكة في مجالات التنمية ورعاية اللاجئين السوريين، وكذلك موقفها من دعم وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "الأونروا" ودفعها المستمر باتجاه حل الدولتين كخيار ضامن لأمن واستقرار المنطقة وتتحقق معه حقوق الشعب الفلسطيني المشروعة.

ودعا الطراونة إلى تسريع وصول الدفعة الثانية البالغة (100) مليون دولار، من قرض سياسة التنمية (بيئة الأعمال، والتشغيل، والإصلاحات المالية المستدامة)، مشيراً إلى حجم الأعباء التي يواجهها الاقتصاد الأردني جراء الظروف المحيطة وأزمات اللجوء المتعاقبة وآخرها اللجوء السوري.

وأضاف الطراونة إن ما قدمته اليابان من مساعدة في هذا الإطار يلقى التقدير الكبير في الأردن، ويؤكد عمق علاقات البلدين، مشيراً إلى الرغبة في الاستفادة من التغييرات الجديدة في قانون الهجرة الياباني وإمكانية فتح الباب أمام الكفاءات الأردنية المؤهلة للعمل في اليابان، والعمل على جلب المزيد من الاستثمارات اليابانية إلى المملكة لما تتمتع به من موقع متميز وأيادي عاملة كفؤة، وبيئة استثمارية محفزة.

من جهته عبر رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي، عن تقدير بلاده للدور الأردني بقيادة جلالة الملك عبد الله الثاني في السعي لإحلال السلام والاستقرار في منطقة الشرق الأوسط، ولجهود جلالة الملك المستمرة في الحرب على الإرهاب.

وأكد آبي التزام بلاده بما تعهدت به خلال مؤتمر لندن، بحيث تلتزم باستكمال الدفعة الثانية من قرض التنمية والسياسة والبالغ 100 مليون دولار، من أصل (300) مليون دولار، كان قد وصل منها الدفعة الأولى في أيار الماضي.

وأضاف آبي، إن التزام بلاده يأتي تقديراً لعمق العلاقات التي تربط البلدين الصديقين، وللإصلاحات المالية التي خطاها الأردن.

وفيما يتعلق بالاستثمارات اليابانية في الأردن أوضح أن هنالك 19 شركة يابانية تعمل حالياً في الأردن، مشيراً إلى رغبة بلاده بزيادة حجم الاستثمارات في الأردن، داعياً الى شرح الفرص والبيئة الاستثمارية الأردنية من خلال منتدى يقام لرجال الأعمال يقام في طوكيو.

وتناول اللقاء جملة من الملفات على رأسها القضية الفلسطينية وتشارك البلدين في دعم حل الدولتين، وكذلك الأوضاع في منطقة الشرق الأوسط، وملف الحرب على الإرهاب وآليات التعاون بين البلدين في هذا الإطار.