الرأي -رصد

نقلت صحيفة غارديان البريطانية، عن خبراء في الصحة، إن الفراش المصنوع من الريش قد يصيب النائم بالتهاب خطير في الرئة، والسبب في ذلك، هو أن النائم يستنشق عددا كبيرا من جزيئات الغبار التي تستوطن الفراش.

وتؤدي هذه العادة إلى حساسية مفرطة في الرئة، وتظهر أعراض مزعجة من قبيل التعرق ليلا، والسعال الجاف، إلى جانب صعوبة في التنفس.

وفي حال لم يقلع الشخص النائم عن هذا الفراش، فإن الرئة قد تصاب بضرر لا يمكن التخلص منه، حتى وإن خضعت لعلاج طبي.

وأورد تقرير منشور في مجلة "BMJ"، أن الأطباء يسألون المرضى في الغالب حول ما إذا كانوا يربون حيوانات داخل البيت، لكنهم لا ينتبهوا إلى مسألة الريش الموجود في الوسادة أو الغطاء.

وكشف التقرير أن رجلا بريطانيا في الثالثة والأربعين من عمره قصد المستشفى بعدما عانى تعبا وضيقا في التنفس، طيلة أشهر، علما بأنه ليس من المدخنين.

وعقب إجراء تحاليل وفحوصات مكثفة، اكتشف الأطباء جزيئات ضارة في الرئة بسبب فراش الريش، وحينما تخلص الشخص المريض من الغطاء والوسادة القديمتين شعر بتحسن ملحوظ، فيما كان لا يقوى في وقت سابق على أن يقف إلا لدقائق قليلة.