عمان - الرأي

تبدأ جمعية شركات تقنية المعلومات والاتصالات "انتاج" بالشراكة مع شركة "وصلة الأشياء" بالتدريب لِمنح اول شهادة دولية على مستوى العالم العربيّ في مجال التدريب للتعامل مع "أنترنت الأشياء" مُعتمدة من المنتدى العالميّ للعلوم والتكنولوجيّا – جي اس تي إف" في سنغافورة.

ويأتي هذا التدريب - سيتم في العاصمة عمّان- على ضوء مذكرة التفاهم التي وقعتها جمعية "انتاج" مع المنتدى في شهر حزيران من العام الجاري، والتي تهدف الى تأسيس إطار تعاون بشكل مؤسسيّ بين الجمعية والمنتدى العالمي.

وأنترنت الأشياء Internet of Things – IoT هو مصطلح برز حديثا، يُقصد به الجيل الجديد من الإنترنت (الشبكة) الذي يتيح التفاهم بين الأجهزة المترابطة مع بعضها، حيث تشمل هذه الأجهزة الأدوات والمستشعرات والحساسات وأدوات الذكاء الاصطناعي المختلفة وغيرها.

وقال رئيس هيئة المديرين في جمعية انتاج الدكتور بشار حوامدة ان التدريب على مجالات "أنترنت الأشياء" بناءً على أفضل الممارسات الدولية يعتبر فرصة كبيرة للراغبين بذلك، وذلك لأن "أنترنت الأشياء" لن يكون حكراً على دولة أو منطقة أو شركة، بل سيكون متاحا في كل العالم، نظرا للسرعة الهائلة التي تنتقل بها التكنولوجيا.

وأشار الدكتور حوامدة إلى أن الشراكة مع "وصلة الأشياء" و"المنتدى العالمي للعلوم والتكنولوجيا" ستؤدي إلى بناء قدرات كبيرة وتطوير الخبرات في مجالات "أنترنت الأشياء"، منوها إلى أن هذه الشراكة تعتبر مهمة نظرا لتميز المناهج التي طورها "المنتدى العالمي للعلوم والتكنولوجيا"

الرئيس التنفيذي لشركة وصلة الأشياء فراس دياب، قال ان الشركة ستكون المزود والشريك التدريبي حول أنترنت الأشياء، موضحا ان شركته ستقوم على التدريب ضمن مجالات "أنترنت الأشياء" ومنح شهادة عالمية معتمدة.

وقال دياب ان هذه الشهادة ستكون الأولى من نوعها على المستوى العربي وليس الأردني فقط، حيث ستمنح شركته الخريجين اول شهادة عربية معتمدة من المنتدى السنغافوري في أنترنت الأشياء.

وزاد ان هذه الشهادة تُمكّن الحاصلين عليها من العمل في مجالات أنترنت الأشياء، منوها الى ان التدريب لن يكون منحصرا في تخصص واحد، بل ستمكن المبرمجين والمطورين ومحللي الأنظمة وغيرهم من الاستفادة منها، وذلك لان أنترنت الأشياء يتداخل مع كافة القطاعات.

وقال ان هذا التدريب مقرونا مع الشهادة الدولية المعتمدة مهم للغاية وذلك لان العالم دخل في ثورته الصناعية الرابعة، مضيفا: "علينا التحضير والاستعداد لنكون جاهزين ومواكبين لهذا المسار".

ومن جهته قال رئيس "المنتدى العالمي للعلوم والتكنولوجيا" الدكتور أنطون رافيندار "في خضم التقدم السريع الذي نشهده حاليا، يتعين على الشركات ان تتخذ خطوات جدية لتحسين القوى العاملة الحالية لتصبح جاهزة لثورة الاقتصاد الرقمي الذي نعيشه"

واضاف " سعداء بالتعاون مع جمعية انتاج لتقديم هذه النوعية من برامج التدريب للمتخصصين في هذا المجال وطلبة الجامعات في الاردن والمنطقة"

ومن جانبه قال رئيس هيئة المديرين في "المنتدى العالمي للعلوم والتكنولوجيا" الدكتور ستيفن مارتن "إننا متحمسون لهذه الشراكة ولإمكانية المساهمة في نقل المعرفة والمهارات إلى محترفي تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في الشرق الأوسط عامة والأردن على وجه الخصوص".