القدس المحتلة - كامل إبراهيم وبترا

اقتحم عناصر من شرطة الاحتلال الإسرائيلي، صباح امس، محيط مصلى باب الرحمة، في الوقت الذي اقتحم عشرات المستوطنين باحات المسجد الأقصى المبارك.وأفاد أحد حراس المسجد الأقصى بأن عالم آثار اسرائيلي اقتحم مصلى باب الرحمة ونفذ جولة فيه لتفحص المكان، بينما كان برفقته عدد من عناصر شرطة الاحتلال.وفي السياق ذاته، اقتحم عشرات المستوطنين باحات المسجد الأقصى من جهة باب المغاربة ونفذوا جولات استفزازية في باحاته، وسط تكبيرات طلبة العلم والمصلين الموجودين في الباحات.

كما أصيب شاب من بلدة عرابة برصاص جيش الاحتلال امس،لدى اقترابه من جدار الفصل العنصري قرب قرية ظهر العبد جنوب غرب جنين.

وذكرت جمعية الهلال الأحمر في جنين، أن الشاب محمد تحسين عارضة (25 عاما)، أصيب برصاصة حية في ساقه، وجرى نقله إلى مستشفى الشهيد خليل سليمان الحكومي في جنين للعلاج.

يذكر أن أكثر من عشرة شبان قد أصيبوا برصاص الاحتلال في المنطقة ذاتها خلال الأيام الماضية.

وعزلت إدارة معتقلات الاحتلال، الأسير نائل البرغوثي (62 عامًا) في زنازين معتقل «بئر السبع- ايشل»، وهددته بالنقل إلى معتقل آخر.

وقال نادي الأسير امس، إن إدارة المعتقلات تذرعت بصدور تصريحات عن الأسير البرغوثي لمناسبة دخوله عامه الـ40 في الأسر، وعلى خلفية ذلك عزلته.

واعتبر نادي الأسير، أن هذه الخطوة انتقامية بحق الأسير البرغوثي.

يُشار إلى أن الأسير البرغوثي يقضي أطول فترة اعتقال في الأسر ومدتها 40 عامًا، حيث قضى (34 عامًا)، بشكل متواصل، وتحرر عام 2011، إلى أن أُعيد اعتقاله مجدداً عام 2014 إلى جانب العشرات من المحررين، وأعادت له حكمه السابق ومدته المؤبد و18 عامًا.

كما جرفت قوات الاحتلال امس، أراضي قرب تجمع جبل البابا في بلدة العيزرية، جنوب شرق مدينة القدس المحتلة.

وقال ممثل تجمع جبل البابا عطا الله مزارعة في بيان، إن جرافات ترافقها قوة من جيش الاحتلال، داهمت تجمع جبل البابا البدوي، وشرعت بتجريف نحو 500 متر من الطريق الترابي لجبل البابا، وهو الوحيد الموصل إلى بلدة العيزرية. وأضاف مزارعة، أن أعمال التجريف تسببت بتدمير خط المياه الرئيسي الواصل لتجمع جبل البابا احد التجمعات البدوية في محيط القدس، لافتا الى ان الاحتلال يسعى إلى تهجير سكانها من أجل إقامة مشاريعه الاستيطانية وربط مستوطنة «معاليه أدوميم» بالقدس، وتنفيذ المخطط المعروف بـ"E1»، الذي يهدف إلى فصل مدينة القدس نه?ئيا وبشكل كامل عن امتدادها الفلسطيني.

على صعيد اخر أعلن جيش الاحتلال، امس، عن بدء مناورة مفاجئة لقواته في منطقة الجليل لفحص استعداد القيادة الشمالية وقدراتها التشغيلية.

وبحسب الناطق باسم الجيش، فإن هذا التدريب هو الثاني من الاستعدادات التي تتم برئاسة أفيف كوخافي رئيس أركان جيش الإحتلال.

من جانب اخر ستزود شركة رافائيل للصناعات العسكرية الإسرائيلية، الجيش الألماني من خلال فرع شركتها في أوروبا، بآلاف من الصواريخ والقذائف ضمن اتفاق تم توقيعه بين الجانبين.

وبحسب القناة العبرية السابعة، فإن اتفاقية متعددة السنوات تم توقيعها من أجل تزويد الجيش بأنواع مختلفة من الصواريخ والقذائف.

وستتضمن الشحنة الأولى 1500 صاروخ من طراز سبايك، ومئات من منصات إطلاقها ووحدة التحكم المتكاملة.