عمان - أحمد الطراونة

ثمّن الأمين العام للهيئة العربية للمسرح إسماعيل عبد الله حصول مهرجان المسرح العربي 12 والذي سيقام في عمان خلال الفترة من 10-16 كانون الثاني 2020 على الرعاية الملكية السامية.

وأضاف عبدالله خلال اجتماع اللجنة العليا للمهرجان في عمان، أن هذه اللفتة الكريمة من صاحب الجلالة تؤكد حرصه على أهمية المسرح في المشهد الثقافي العربي. مؤكدا أن الرعاية الملكية السامية واستعدادات الأردنيين تبشر بالخير وبدورة متميزة ونوعية، وان هذه الدورة ستكون فارقة في المحتوى والآليات، وستشهد أفضل العروض التي ستبرمج ضمن مسارين أساسيين، مسار المهرجان ومسار الجائزة حيث ستتنافس العروض في المسار الثاني على نيل جائزة صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي لأفضل عمل مسرحي عربي من العروض التي أنتجت ما بين 20 نوفمبر 2018 و24 نوفمبر 2019 وتقدمت لهذا المسار، إضافة إلى مسار ثالث سيخصص للعروض الأردنية التي ستختارها الجهة الأردنية الشريكة.

وتحدث عبد الله عن أن هذه الدورة ستشهد مؤتمراً فكرياً نوعياً، ضمن سعي الهيئة لتنظيم ندوات فكرية تخرج على النمطية، كما ستشهد الدورة إشعاعاً فنياً يصل إلى الجامعات الأردنية التي تدرس الفنون، وبعض المدن الأردنية التي ستكون على موعد مع عدد من العروض المسرحية على خشباتها.

رئيس اللجنة العليا للمهرجان نقيب الفنانين الأردنيين حسين الخطيب أكد خلال الاجتماع أهمية تقديم افتتاح يليق بالأردن وفنانيه وشرف هذه الرعاية، خاصة وان حفل الافتتاح سيتضمن فقرة فنية إضافة إلى كلمة اليوم العربي للمسرح التي يكتبها ويلقيها الفنان البحريني خليفة العريفي، وكذلك أفلام عن الدورة والهيئة، إضافة إلى تكريم عشرة من الفنانين الأردنيين الذين رشحتهم اللجنة العليا و هم: باسم دلقموني، حابس حسين، حاتم السيد، خالد الطريفي، د.مجد القصص، عبد الكامل الخلايلة، عبد الكريم القواسمي، نادرة عمران، نبيل نجم، يوسف الجمل?

وكانت أعلنت الهيئة العربية للمسرح عن فتح باب تقديم استمارات الترشح للتنافس على التأهل لأحد مساري المشاركة في الدورة الثانية عشرة من مهرجان المسرح العربي، التي ستنظم في الأردن.

وشهدت الدورة 12 من مسابقة تأليف النص المسرحي الموجه للكبار في العام 2019، منافسات شديدة، وتميزت عديد النصوص بحملها اسماء جديدة مبشرة، وقد عنونت الهيئة العربية للمسرح هذه النسخة من المسابقة بـ«نكتب نصوص اليوم من أجل الغد»، وقد أعلنت الهيئة في وقت سابق قائمة العشرين، حيث احتل 24 نصاً المراتب العشرين في مؤشرات شديدة التقارب بين هذه النصوص.

وكانت أعلنت الهيئة العربية للمسرح عن النصوص والكتاب الذي فازوا بالمراتب الثلاث الأولى في مسابقة تأليف النص الموجه للكبار حيث جاءت على النحو التالي: المركز الأول: نص «حافة العالم» للكاتب طه زغلول من مصر، والمركز الثاني لنص «مآذن تلفظها الأندلس» للكاتب أحمد سمير من مصر، والمركز الثالث لنص «سيدة اليوتوبيا» للكاتب عبد النبي عبادي من مصر. وتشكّلت لجنة التحكيم من: د. نهلة الجمزاوي – الأردن، محمد بهجاجي – المغرب، هوشنك وزيري – العراق.

كما أعلنت الهيئة العربية للمسرح عن نتائج النسخة الرابعة من المسابقة العلمية للبحث العلمي المسرحي، والتي خصصت للباحثين الشباب حتى سن الخامس والثلاثين، حيث عنونت النسخة الرابعة بـ (الإشكال الثقافي في المشهد المسرحي العربي) – بناء الأشكال الإبداعية في ظل الخصوصيات الثقافية، وكانت الأسماء الفائزة بالأبحاث والباحثون المتأهلون هم: الحسين أوعسري – المغرب، عن بحث بعنوان: «السنن الثقافي في المونودراما العربية»، منى عرفة – مصر، عن بحث بعنوان: «الجسد وخلق الذاكرة في مسرحية خمسون»، وميسون البشير – السودان، عن بحث بعنوان: «الخصوصية والأشكال الإبداعية لما بعد الكولنيالية في المسرح العربي»، مع ملاحظة أن ترتيب الفائزين سيتم حسمه من خلال ندوة مُحَكَمَة تجري بحضور لجنة التحكيم في إطار فعاليات الدورة 12 من مهرجان المسرح العربي، التي ستقام في عمان من 10 إلى 16 يناير 2020.