الرأي -وكالات

تفتح المصارف اللبنانية، الثلاثاء، أبوابها بعد اتفاق ينهي إضراب الموظفين العاملين فيها، جرى التوصل إليه بين ممثليهم وجمعية المصارف في البلاد التي تشهد احتجاجات منذ شهر.

وأفاد مراسلتنا في بيروت بأن اتحاد نقابات العاملين في المصارف اللبنانية أعلن وقف الإضراب، الاثنين، بعدما اطلع على الخطة الأمنية التي وضعتها السلطات لتأمين سلامة كافة العاملين في المصرفي.

وقال الاتحاد إنه أطلع أيضا على الإجراءات التي ستنفذها إدارات المصارف لليوم الأول بعد انتهاء الإضراب.

وأضاف أن مجلس الاتحاد قرر وقف الإضراب والعودة إلى العمل ابتداءً من صباح الثلاثاء.

ويشهد لبنان منذ 17 أكتوبر الماضي تظاهرات غير مسبوقة بدأت على خلفية مطالب معيشية، في حراك بدا عابراً للطوائف والمناطق، ومتمسكاً بمطلب رحيل الطبقة السياسية بلا استثناء، على وقع أزمة اقتصادية ومالية خانقة.

وبعد إغلاق لأسبوعين، إثر انطلاق الاحتجاجات التي لم تسلم منها، فتحت المصارف أبوابها بداية الشهر الحالي لأسبوع واحد فقط، فرضت خلاله قيودا أكثر تشدداً على سحب الودائع وبيع الدولار.

وأثار هذا الأمر غضب المودعين، ونفذ متظاهرون وقفات احتجاجية أمام فروع البنوك قبل أن تقفل يومين لمناسبة عطلة أسبوعية ومناسبة دينية.

وتوقف موظفو المصارف اللبنانية عن العمل قبل نحو أسبوع بسبب الأوضاع غير المستقرة التي تشهدها البلاد، وبعد تعرض بعض العملاء للموظفين بالضرب.