عمان - الرأي

افتتح مدير عام المركز الوطني للبحوث الزراعية الدكتور نزار حداد دورة متقدمة حول "تكنولوجيا تحويل النفايات الزراعية إلى غاز حيوي وتوظيفها في الأردن " بالتعاون مع مكتب المستشار لسفارة جمهورية الصين الشعبية وبتنسيق من وزارة التخطيط والتعاون الدولي الأردني.

وأكد حداد خلال حفل الافتتاح توسيع التعاون والشراكة مع السفاره الصينية في مجال تدريب وتطوير الموارد البشرية من خلال الاستفادة من الخبرات الصينية في مختلف الميادين ،لافتاالى اهميةهذة الورشة كأحد تطبيقات الأقتصاد الدوار الذي يركز على استغلال كافة مدخلات الإنتاج بالطريقة المثلى ويحول مخلفات الإنتاج من تحديات إلى فرص تنعكس ايجابا على العائد على الاستثمار في القطاع الزراعي وهذه التطبيقات لهذه الورشة التي تمتد لمده شهر كامل، حرص المركز وبالتنسيق مع سفارة جمهورية الصين الشعبية على إشراك اكبر عدد ممكن من الجهات الحكومية والخاصة حيث يشترك باحثون من المركز الوطني للبحوث الزراعية ومهندسون ومرشدون زراعيون من وزارة الزراعة، وزارة البلديات، وزارة البيئة ، مؤسسة الإقراض الزراعي ،المؤسسة التعاونية ، الاتحاد العام للمزارعيين الاردنيين ،الاتحاد النوعي للنحالين .

وأضاف حداد ان التطور السريع للاقتصاد الرقمي أصبحت مشكلة نقص الطاقة والتدهور البيئي أكثر وضوحا، وأن الحكومات تولي أهمية كبيرة لقضايا البيئة والطاقة وقد استثمرت في هذا الشأن الكثير من الأموال والقوى العاملة في بناء البيئة والطاقة.

وأشارت السكرتير الاول في الملحق الاقتصادي والتجاري السفارة الصينية السيدة تشن شاوجون إلى العلاقات الدبلوماسية بين البلدين التي أقيمت منذ عام ١٩٧٧ وتطورت العلاقات بشكل شامل ، وفي عام ٢٠١٥ أقامت الصين والأردن علاقة شراكة استراتيجية ، مضيفه ان العلاقات الاقتصادية والتجارية الثنائية حققت تطورا جديدا في العلاقات الودية بين البلدين،وأن هذة الدورة ليست مجرد تجسيد حيوي للتعاون في مجال الموارد البشرية بين البلدين فحسب بل هو أيضأ فرصة للتباحث وتبادل الخبرات في مجال التصدي لتحديات التلوث البيئي ونقص الطاقة بين البلدين .

وقال نائب رئيس معهد بحوث الغاز الحيوي الصيني السيد غوو تشوان ان معهد الغاز الحيوي الريفي الصيني هومعهدا للبحوث يدمج الإبتكار العلمي والتكنولوجي والبحث والتطوير التكنولوجي والخدمات الفنية والتدريب الدولي والمحلي وأن المعهد عقد ١٣٠ دورة تدريبية دولية ل ٣٨٠٠ طالب في جميع أنحاء العالم .

ولفت السيد سيف بني عطا رئيس قسم التعاون العلمي والثقافي في وزارة التخطيط والتعاون الدولي إلى أن التعاون مع جمهورية الصين أثمرت عن تدريب ٣٠٠ مشارك من الأردن في الصين عام ٢٠١٧ ،و٤٣٠ مشاركا عام ٢٠١٨ ،بالإضافة إلى قبول ١٥ مرشحا لاستكمال الدراسات العليا في الجامعات الصينية، وخلال عام ٢٠١٩ من المتوقع أن يصل عدد المتدربين في الصين ما يفوق ٤٥٠ مشارك إضافة لحصول ٢٢ طالب على منحة والدراسات العليا من موظفي القطاع العام والخاص .