عمان - الرأي

بحث نقيب المهندسين الأردنيين المهندس أحمد سمارة الزعبي والوفد المرافق له، خلال لقائه رئيس الجامعة الأردنية الدكتور عبد الكريم القضاة، سبل التعاون المشترك لتدريب طلبة كلية الهندسة في برنامج تدريبي للمهندسين حديثي التخرج في المشاريع المختلفة داخل وخارج الجامعة.

وأكد المهندس سمارة أن نقابة المهندسين هي حلقة الوصل بين القطاعين: الأكاديمي والصناعي، مبينا أنها تسعى لإقامة برنامج وطني شامل لتدريب ما يقارب 10 آلاف مهندس عاطل عن العمل، لافتا إلى ضرورة تنظيم العلاقات وتعميقها بين كافة القطاعات وكل مكونات العملية الهندسية للحصول على مخرجات سليمة.

ودعا خلال زيارته للجامعة الأردنية أمس إلى تنظيم دورات تدريبية مشتركة بين الجامعة والنقابة والاستفادة من مركز تدريب المهندسين باعتباره ذراعا عمليا يبحث مجالات التدريب والتعليم الهندسي المستمر ضمن خطة يتم الاتفاق عليها لتلبية الاحتياجات التدريبية للطلبة والكادر الجامعي ليستفيد الطلبة من تلك البرامج.

وأكّد أمين عام النقابة المهندس محمد أبو عفيفة أن النقابة تكرس كل جهودها لتطوير المهندسين والوصول بهم إلى العالمية ومنحهم اعتمادات عالمية، مبينا النقابة تبحث مدى استقطاب الكفاءات من الخارج للاستفادة من قدراتها في تطوير مهارات المهندسين محليا.

وناقش اللقاء إمكانية التعاون بين النقابة والجامعة لعمل برنامج تأهيلي متخصص للمهندسين المعماريين وطلبة العمارة تحت مسمى "مرسم 006"، بهدف تعزيز التنافسية بين المهندسين المعماريين وتطوير قدرات طلبة العمارة لتتواءم وسوق العمل المحلي والعربي والإقليمي.

بدوره، ثمن رئيس الجامعة الأردنية الدكتور عبد الكريم القضاة، الجهود التي تبذلها نقابة المهندسين خدمة للمهنة؛ متعهدا بدراسة إمكانية تدريب المهندسين حديثي التخرج في برنامج التدريب الذي تسعى النقابة لإيجاده، بغية جسر الهوة بين مخرجات التعليم وسوق العمل، ورفع مستوى كفاءة ومهارات المهندسين.

وأكد الدكتور القضاة أن الجامعة تسعى لتعزيز التعاون مع نقابة المهندسين عبر تقديم الخبرات المتوفرة لديها بما يحقق مصلحة الطلبة وتزويد الخريجين بالمهارات اللازمة للدخول إلى سوق العمل.

وحضر اللقاء، عميد كلية الهندسة في الجامعة الدكتور علي أبو غنيمة، ومديرة دائرة الإعلام والعلاقات العامة الدكتورة ماجدة عمر، وعضو مجلس النقابة رئيس شعبة الهندسة المعمارية المهندس أحمد صيام.