عمان - الرأي 

أبرمت الجامعة الأردنية وجامعة القلب المقدس الكاثوليكية ومقرها إيطاليا، اتفاقية تفضي لبحث فرص التعاون وتبادل الخبرات الأكاديمية والتجارب العملية بين الجانبين في مجال التعليم الإبداعي المبتكر والتعليم الإعلامي التكنولوجي.

الإتفاقية التي وقعها عن الجامعة رئيسها الدكتور عبد الكريم القضاة وعن الجامعة الكاثوليكية مدير مركز (كريميت) للبحوث في الجامعة الدكتور بير سيزار ريفولتيلا، تعتبر واحدة من أهم الاتفاقيات على مستوى الجامعات الأردنية والإيطالية لما تتضمنه من طرح جديد وحديث يواكب التطورات، وقد جاءت نتاج جهود حثيثة بذلتها أكاديمية تبارك العالمية ممثلة بمديرها العام وضابط الارتباط للجامعة الكاثوليكية الدكتورة نادية أبو عودة .

وتضمنت الاتفاقية في بنودها العمل على تطوير عملية ابتكار تعليمي في الجامعتين، من خلال مشروع بحثي يرتكز في خطوات عمله على وضع فرضيات وتصورات متعلقة باستراتيجيات التدريس، وممارسات التقييم، واستخدام تكنولوجيا المعلومات والاتصالات.

وأشارت الاتفاقية إلى أن موعد وآليات تنفيذها، يسبقه عمل دراسة استقصائية كمرحلة أولية، تتمثل في توزيع استبانة على أعضاء الهيئة التدريسية في الجامعة الأردنية، لتعبئتها فيما يتعلق بطرائق تطوير التعليم، بغية تحليلها من قبل الجامعة الإيطالية، ليتم على أثر نتائجها، وضع خطوط عريضة لسيناريوهات التعاون التي سيتفق عليها بين الطرفين لتبادل الخبرات في مجال التعليم الإبداعي والتعليم المبتكر.

وقبيل حفل التوقيع، أكد القضاة أهمية هذه الاتفاقية التي تنسجم مع رؤية الجامعة في التحول نحو جامعة ذكية ذات فعالية عالية، وإقرارها لنظام التعلم الإلكتروني المدمج الذي من شأنه إحداث نهضة شاملة في التعليم تواكب التقدم والحداثة.

في حين عبر ريفولتيلا عن سعادته بهذا التعاون المشترك الذي من شأنه فتح آفاق جديدة نحو التعلم الحديث والمبتكر من خلال تبادل الخبرات العلمية المختلفة التي تحفل بها الجامعتان الأمر الذي يعزز جودة العملية التعليمية.

وكان لأبو عودة خلال اللقاء مداخلة، أكدت فيها السمعة التي تحظى بها الجامعة الأردنية أكاديميا وتعليميا وبحثيا بين مثيلاتها، وريادتها في التوجه نحو التعلم المبتكر والإلكتروني، ما جعلها تتصدر قائمة الجامعات الأردنية، والانفراد بهذا التعاون مع الجامعة الإيطالية.

حضر حفل التوقيع إلى جانب وفد الجامعة الكاثوليكية، عميد كلية الملك عبد الله الثاني لتكنولوجيا المعلومات الدكتور أمجد أبو هديب، وعميد كلية اللغات الأجنبية الدكتور تركي بني خالد، ومديرة وحدة الشؤون الدولية الدكتورة هديل الياسين، ومديرة دائرة الإعلام والعلاقات العامة الدكتورة ماجدة عمر، ومدير مركز المصادر التعليمية المفتوحة والتعلم المدمج الدكتور إبراهيم الجراح، ومدير دائرة التطوير وبناء القدرات في المركز الدكتور نمر أبو سليم.

في سياق متصل، أقيم على هامش حفل توقيع الاتفاقية، لقاء تفاعلي ضم نخبة من أعضاء الهيئة التدريسية في الجامعة الأردنية ممن ينتهجون نظام التعلم المدمج في تدريسهم، قدم خلاله وفد الجامعة الإيطالية، عرضا مفصلا عن آلية عمل وتنفيذ المذكرة، وكيفية تعبئة الاستبانة التي من المتوقع أن يتم توزيعها في أول يناير المقبل لأساتذة الجامعة الأردنية، إلى جانب عرض تجارب الجامعتين في مجال تطوير آليات التعليم واستخدام التكنولوجيا فيه.

وكشف اللقاء عن كفاءة الجامعتين في استخدام أساليب وطرق التعلم في مجال التعليم المبتكر والمدمج والإبداعي؛ معربين عن أملهم في أن تتم بلورة ما طرح من أفكار ضمن أوراق علمية تصاغ فيما بعد في كتاب يعرض تجربة الجامعتين في التعليم المبتكر.