مسقط - فانا/العُمانية وبترا

تحتفل سلطنة عمان اليوم الثامن عشر من تشرين الثاني، بالعيد الوطني التاسع والاربعين المجيد بامتنان مقرون بالحب والولاء والعرفان لباني نهضة عمان الحديثة جلالة السلطان قابوس بن سعيد.

وفي حين أكد جلالة السلطان قابوس أن ما تحقق من منجزات على امتداد أرض عمان انما هو ثمرة جهود وتعاون ومشاركة ابناء عمان الأوفياء في كل المواقع والميادين، رجالا ونساء شيبة وشبابا فان أبناء الوطن على امتداد هذه الأرض الطيبة.

وبالرغم من أن الأعوام التسعة والأربعين الماضية ليست فترة طويلة في عمر الشعوب، إلا أنها شهدت في الواقع نقلة نوعية وكمية، تنموية وحضارية في كل مجالات الحياة على امتداد أرض عمان، وعلى نحو يحقق ما تمناه وخطط له السلطان قابوس، مرحلة بعد أخرى لبناء الدولة العمانية العصرية التي تقوم على مبادئ وقيم المساواة والمواطنة وحكم القانون وعلى تعاون وتكامل المؤسسات ومشاركة المواطنين في صياغة اهداف التنمية الوطنية وتنفيذ برامجها في كل المجالات.

وعلى الصعيد الداخلي فانه ليس من المبالغة في شيء القول إن الاحتفال بالعيد التاسع والاربعين من مسيرة النهضة العمانية الحديثة المديد يشهد زخما تنمويا كبيرا ومتواصلا وعلى نحو يضع الاقتصاد العماني على أعتاب مرحلة جديدة يستعد للدخول إليها بآفاق وأهداف وآمال اكبر لتحقيق الرؤية المستقبلية عمان 2040 التي يتكامل الاعداد لها خلال هذه الفترة التي ستبدأ مع بداية عام 2021، حيث يمثل عام 2020 آخر أعوام الرؤية المستقبلية عمان 2020 وآخر أعوام الخطة الخمسية التاسعة 2016 -2020.

ولعله من الأهمية بمكان الإشارة إلى أنه في حين حرص المؤتمر الوطني للرؤية المستقبلية عمان 2040 الذي عقد في كانون الثاني على تحقيق اكبر مشاركة مجتمعية ممكنة خاصة من جانب الشباب لبلورة وثيقة الرؤية المستقبلية/عمان 2040/ بناء عن الأوامر السامية لسلطان عمان، وللتعبير عن اولويات المجتمع وتطلعات المواطنين تحقيقا للأهداف المرجوة فإنما له دلالة عميقه بما يحقق المزيد من القدرة والفعالية لمواكبة ما تتطلبه المرحلة من قبول على مختلف المستويات، وفي هذا الاطار تم انشاء وزارة باسم وزارة التقنية والاتصالات بموجب المرسوم السلطاني رقم 63/ 2019 الصادر في 14 تشرين الأول وتم تعديل وزاره النقل والاتصالات لتكون وزارة النقل بموجب المرسوم السلطاني رقم 64/ 2019 كما تم انشاء وزارة باسم شؤون الفنون بموجب المرسوم السلطاني رقم 65/2019 الصادر في 14 تشرين الأول كما صدر المرسوم 66/2019 بأنشاء جهاز الضرائب يتبع مجلس الوزراء ويتمتع بالشخصية الاعتبارية والاستقلال المالي والإداري، كما تم استحداث منصب وزير الدولة ومحافظ مسندم وتعديل المرسوم السلطاني رقم 114/2011 باعتماد التقسيم الإداري للسلطنة وتنظيم عمل المحافظين بموجب المرسوم السلطاني رقم 97/2019 الصادر في 14 تشرين الأول الماضي. وبينما تدخل السلطنة بقوة وطموح الى المرحلة القادمة للتنمية الوطنية بآمالها وآفاقها الواسعة وبمشاركة أكبر من جانب الشباب وجموع المواطنين في جهود التنمية المستدامة فان من أبرز ما يميز العام التاسع والاربعين من مسيرة النهضة المباركة أنه شهد انتخابات اعضاء مجلس الشورى للفترة التاسعة التي جرت يوم 27 تشرين الأول الماضي في كل ولايات السلطنة لانتخاب 86 عضوا هم اعضاء مجلس الشورى للفترة التاسعة بزيادة عضو واحد عن عدد الأعضاء في الفترة الثامنة، حيث زاد عدد ممثلي ولاية لوى الى اثنين بدلا من ممثل واحد لها في الفترة الثامنة للمجلس.

وبينما تنطلق عمان بقيادة جلالة السلطان قابوس لتسير بخطى أسرع نحو أهدافها الوطنية معتمدة على جهود أبنائها من كل قطاعات المجتمع وفي المقدمة منهم الشباب الذي يحظى برعاية سامية مباشرة ومتواصلة وبما يتيح للمرأة العمانية القيام بدورها الوطني المنشود أيضا، فان قوات السلطان المسلحة والحرس السلطاني العماني وشرطة عمان السلطانية وقوات الفرق وأجهزة الأمن تحقق تقدما وتطورا متواصلا في كفاءاتها القتالية ومختلف مهاراتها للقيام بدورها الوطني في الدفاع عن تراب الوطن وحماية منجزاته بفضل الرعاية السامية لجلالة القائد الاعلى لها وتوفير مختلف احتياجاتها للقيام بواجباتها الوطنية وفي مقدمه ذلك الطاقات البشرية العمانية الواعدة والمؤهلة والمدربة على أعلى المستويات.