الرأي - مواقع إلكترونية

إذا كنت ممن يشعرون بالحنين إلى هاتف موتورولا الشهير "رايزر" الذي طُرح أول مرة عام 2004، فقد أصبح الخيار متاحا لك لشراء نسخة عصرية منه بشاشة بديعة قابلة للطي. لكن هل يستحق هذا الهاتف السعر الذي تطلبه فيه الشركة والبالغ 1500 دولار؟ تاليا أبرز إيجابيات وسلبيات هذا الهاتف:

الأسباب التي قد تدفعك لشراء موتورولا رايزر:

1- تصميم أنيق لهاتف قابل للطي يمكنك أخذه أينما تريد

رغم جاذبية الهواتف الجديدة مثل آيفون 11 برو ماكس، فإن طوله وعرضه الكبيرين لا يجعلان منه ملائما مثلا لوضعه في جيب البنطال الخلفي، في حين أن موتورولا رايزر 2019 لا تزيد أبعاده وهو مغلق على 9.4×7.1×1.4 سنتيمترات مما يعني سهولة زلقه في جيب الجينز الخلفي، وعندما يفتح تصبح أبعاده 17×7.1×0.68 سنتيمترات، وهو بذلك نحيف أيضا.

2- أكثر متانة من غلاكسي فولد

رغم أن سامسونغ عملت على تدعيم هاتفها القابل للطي بعدة طرق قبل إطلاقه، لكن لا تزال هناك فجوة بين نصفي الجهاز عند إغلاقه، والأمر ليس كذلك مع موتورولا رايزر.

يستخدم هاتف موتورولا مفصلين من الفولاذ المقاوم للصدأ متصلين بألواح دعم انزلاقية، وينطبق المفصلان على بعضهما عند غلق الهاتف. إضافة إلى ذلك فإن موتورولا لا تحذرك بضرورة النقر برفق على الشاشة البلاستيكية كما تفعل سامسونغ.

3- شاشة معاينة مفيدة

الشاشة الأمامية الزجاجية في هاتف موتورولا رايزر -والتي يبلغ قياسها 2.7 بوصة- تؤدي ما هو أكثر من مجرد إظهار اسم المتصل والتنبيهات، حيث يمكنك الرد على الرسائل بردود جاهزة أو إملاء الرسائل عبر الصوت. أو الحصول على إجابات من مساعد غوغل الذكي "غوغل أسيستنت" بدون فتح الشاشة الكاملة. كما تتيح لك التحكم بتشغيل الموسيقى باستخدام أدوات تحكم "المعاينة السريعة".

4- التبديل السريع بين الشاشتين

على غرار غلاكسي فولد، فإن الانتقال من شاشة المعاينة السريعة (Quick View) إلى شاشة المعاينة المرنة (Flex View) الأكبر يتيح لك الاستكمال من حيث كنت في تطبيق معين. على سبيل المثال، إذا وصلتك رسالة بريد إلكتروني ثم أردت استخدام الشاشة الأكبر ذات القياس 6.2 بوصات لكتابة رسائل أكبر، فيمكنك استكمال المهمة على الشاشة الأكبر.

لكن موتورولا تقول إن هذه الميزة تعمل مبدئيا مع عدد محدد من التطبيقات، لكنها ستتعاون مع المطورين لدعم تطبيقات أكثر.

5- شاشة بدون تجعدات

قد تعاني الشاشات القابلة للطي من ظهور تجعدات في مكان الطي، لكن هاتف موتورولا رايزر لا يواجه هذه المشكلة لأن شاشة الهاتف لا تطوى بشكل مسطح تماما على بعضها عند غلقه بسبب تصميم المفصل. وهذا يعني مشاهدة المحتوى بدون أي تشتيت.

أسباب تمنعك من شراء موتورولا رايزر

1- 1500 دولار لهاتف بمواصفات متوسطة

معظم هواتف أندرويد الرائدة تأتي بمعالج كوالكوم القوي سنابدراغون 855، لكن موتورولا زودت هاتفها الجديد بمعالج من الفئة المتوسطة هو سنابدراغون 710، ولهذا فإنه لن يكون بالتأكيد بسرعة هاتف غوغل بكسل 4 أو غلاكسي نوت 10 عند طرحه.

ويأتي الهاتف بذاكرة وصول عشوائي (رام) بحجم 6 غيغابايتات، لكن في المقابل فإن غلاكسي نوت 10 يأتي بـ 8 غيغابايتات رام، أما بكسل 4 فيأتي أيضا بـ 6 غيغابايتات رام. أما سعة التخزين الداخلية فهي مقبولة حيث يأتي الهاتف بـ 128 غيغابايتا، وللمقارنة فإن بكسل 4 يبدأ بـ 64 غيغابايتا، في حين يبدأ النوت 10 بسعة تخزين داخلية بحجم 256 غيغابايتا، أما غلاكسي فولد فيملك 512 غيغابايتا سعة تخزين داخلية.

2- بطارية صغيرة جدا

رغم أن المعالج سنابدراغون 710 مصمم ليكون موفرا للطاقة، لكن سعة بطارية موتورولا رايزر لا تزيد على 2510 مللي أمبيرا، وهي بذلك أصغر بطارية في أي هاتف رائد على الإطلاق. وعلى سبيل المقارنة فإن سعة بطارية نوت 10 تبلغ 3500 مللي أمبير، وبكسل 4 بطاريته بسعة 2800 مللي أمبير.

ومن المحتمل أن استخدام الشاشة الأمامية للهاتف قد يحتل الجزء الأكبر من وقت الاستخدام مما يساعد في إطالة العمر الإجمالية للبطارية، لكن الهاتف لن يدخل مطلقا في قائمة أفضل الهواتف من حيث عمر البطارية.

3- كاميرا خلفية وحيدة

إذا كنت تبحث عن تقريب بصري أو عدسة ذات زاوية تصوير عريضة جدا في موتورولا رايزر، فإنك لن تجد هذا الأمر، وإنما ستحصل على كاميرا خلفية وحيدة بدقة 16 ميغابكسلا. وربما تملك الكاميرا بعض المزايا الجيدة مثل نمط التصوير الليلي لالتقاط الصور في ظروف الإضاءة المنخفضة، لكنك لن تحصل على قدرات التصوير الفائقة التي ستجدها في هواتف مثل بكسل 4 أو غلاكسي نوت 10 أو غلاكسي فولد أو آيفون 11 برو.

خلاصة الكلام:

تستحق موتورولا أن تمدح من جهة التركيز على المتانة وسهولة الاستخدام بهاتفها رايزر 2019 الذي يمثل تجربة جديدة في الهواتف القابلة للطي التي من المؤكد أن تحاكيها شركات أخرى. لكن الوقت سوف يحدد ما إذا كان المستهلكون على استعداد لدفع 1500 دولار ليكونوا فقط جزءا من الاتجاه الجديد بالهواتف القابلة للطي.