عمان - راشد الرواشدة إربد - علي غرايبة

واصل الأهلي ضغطه على «الوحدات» متصدر دوري بنك الإسكان لكرة السلة الممتاز، فيما بقيت صحوة الأرثوذكسي مستمرة وذلك في ختام الجولة الخامسة من مرحلة الذهاب.

الأهلي رفع رصيده إلى 9 نقاط بالمركز الثاني، بفارق نقطة واحدة عن الوحدات بفوزه على كفريوبا الليلة قبل الماضية بنتيجة 82-72 في مباراة أقيمت بقاعة الحسن، فيما عزز الأرثوذكسي رصيده ليصل إلى النقطة السابعة بالمركز الخامس بفارق التسجيل، بعدما تخطى الجزيرة (7) نقاط، في قاعة الأمير حمزة وبنتيجة 82-53.

وهو الانتصار الثاني على التوالي للارثوذكسي، بعد ثلاث خسائر سابقة، في لقاء جاء من طرف واحد وسيطر نجومه على الأشواط الأربعة، دون ردة فعل من لاعبي الجزيرة الذين حاولوا مجاراة سرعة الوافد الجديد لـ الأرثوذكسي فريدي إبراهيم وتصويبات ومتابعات المحترف ستروفر اللذين سجلا لوحدهما (45) نقطة أكثر من نصف المجموع.

في المقابل لم يكن دفاع الجزيرة الذي يملك بجعتبه فوزين وثلاث خسائر، في أفضل حالاته، ولم يستفد لاعبوه من المحترف شارلستون دوبز وكان واضحاً تواضع مستواه بالمقارنة مع محترف الأرثوذكسي.

الأرثوذكسي (82) الجزيرة (53)

لم يعكس الربع الأول، نتيجة نهاية المباراة على الإطلاق، بل كان لاعبو الجزيرة نداً قوياً للاعبي الأرثوذكسي، حينما تكفل فخري السیوري بقيادة ألعابه وسانده في ذلك ابراهيم حسونة ومحمد دعيس فيما لعب على الأجنحة منير دعيس وكذلك كصانع ألعاب، وأشرف الهندي وزياد عليان، فيما سقط تحت السلتين يوسف العواملة والمحترف شارلستون مع مشاركة البدلاء محمد رسلان وشاكر شوبير اللذين تم الدفع بهما على امتداد الأشواط.

في المقابل، قاد فريدي إبراهيم صناعة ألعاب الأرثوذكسي بإسناد من محمد حسونة، لإمداد ستروفر وويزن الطويل وأبو وزنة تحت السلة، وبمشاركة متري بوشة على فترات بديلاً لـ فريدي لتصبح النتيجة 17-12 لصالحه بعدما صوب أوضاعه وسرّع وتيرة لعبه لينهي الربع الأول لصالحه 19-14.

وفي الربع الثاني، وسع الأرثوذكسي الفارق أكثر بفضل اختراقات فريدي وتصويباته الثلاثية وحسن اللم لـ ستروفر تحت السلة وحسن دفاع أبو وزنة ونادر أحمد وموسى مطلق وسرعة اختراقات بوشة على فترات 28-15، وعلى الطرف الىخر، ظهر على لاعبي الجزيرة الإرهاق والتسرع في إنهاء الهجمة 40-21، فيما أحسن لاعبو الأرثوذكسي استغلال الرميات الحرة وانتهى الربع الثاني لصالحهم 49-28.

الربع الثالث والرابع، اتضح تفوق الأرثوذكسي كثيراً واشرك المدرب مطلق وحسونة 57-32، وعمد لاعبو الأرثوذكسي على تدوير الكرة من سريعاً وعمل تفريغات حتى إنتهاء الربع الثالث 69-41، ومع الفارق الكبير الذي انتهى عليه الربع الثالث حاول لاعبو الجزيرة تقليص الفارق لكن تمسك لاعبي الأرثوذكسي بالنتيجة وقوة دفاعهم ساهمت بالفوز المريح 82-53.

وجاء لاعب الأرثوذكسي فريدي إبراهيم أفضل مسجل لفريقه برصيد 23 نقطة، و3 متابعات، وتمريرة حاسمة، وسرقتين للكرة، وجاء ثانياً ستروفر برصيد 21 نقطة، و9 متابعات، و5 كرات حاسمة، واحد «بلوك شوت».

في المقابل، كان فخري السيوري أفضل مسجل برصيد 20 نقطة، و3 تمريرات حاسمة، وتمرير كرة حاسمة.

الأهلي (82) كفريوبا (72)

أخذت المباراة في بدايتها طابع الإثارة والندية بعد ان تبادل الفريقان التسجيل مع أفضلية نسبية للأهلي الذي أنهى الفترة الأولى متقدماً بفارق 7 نقاط 25/18.

الاهلي اعتمد في كثير من الأحيان على التصويب من خارج القوس ونجح في ذلك في أربع مناسبات مرتان عبر محمد شاهر ومرة عبر مالك كنعان ومحمود ماف وتزامن ذلك مع بعض الاختراقات والتوغلات الناجحة لموسى العوضي ومجدي الغزاوي والبديل ابراهيم بسام.

على الجهة المقابلة انصب تركيز كفريوبا على تحركات محترفه الصربي نيكولا تحت السلة ونجح في تسجيل 9 نقاط ولعب البديل أمجد جبارة دوراً مؤثراً حين تمكن من التصويب من خارج القوس في مناسبتين وكان ليوسف شتات بعض المداخلات الناجحة تحت السلة.

أشرك مدرب الأهلي مطلع الفترة الثانية البديلين بسام ومحمد البدور لكن ذلك لم ينعكس على مردود الفريق حيث نجح البدور في التصويب من خارج القوس وتميز بسام في التصويب والتفريغ لزملاءه تحت السلة وبرز ماف والعوضي ومالك كنعان في الاختراق من العمق والأطراف ما سمح للأهلي في توسيع الفارق الذي وصل في نهاية الفترة إلى 23نقطة 50/27.

من جانبه عانى كفريوبا من ضعف واضح في منظومته الدفاعية ما انعكس سلباً على المردود الهجومي للفريق الذي جاء مكشوفاً في معظم الأحيان بعد أن تركز على نيكولا.

تحسن أداء كفريوبا نسبياً في الفترة الثالثة مستفيداً من حيوية جبارة وشتات ونيكولا لكن ذلك لم يغير واقع الأمر، إذ نجح الأهلي في الحفاظ على أفضليته رغم إشراكه لمعظم البدلاء وخسارة جهود شاهر الذي استبعد بقرار تحكيمي فواصل بسام تألقه تحت السلة وبرز فارس النبالي ومحمد تكيدك وفادي عواد إلى جانب العوضي والغزاوي وكنعان في الاختراق من كافة المحاور لتنتهي الفترة بفارق 23 نقطة.

لم تتبدل المعطيات في الفترة الأخيرة رغم التحسن الواضح الذي طرأ على أداء كفر يوبا بفضل حيوية شتات وكنعان وإشراك الأهلي لتشكيله جلها من البدلاء ما مكنه من تقليص الفارق في النهاية إلى 10 نقاط.