العقبة - رياض القطامين

أكد رئيس الجامعة الاردنية الاستاذ الدكتور عبدالكريم القضاة أهمية فرع الجامعة في العقبة كرافعة تعليمية وتنموية وكمحور استراتيجي لانجاح برامج التنمية الشاملة بما يحقق رؤية جلالة الملك عبدالله الثاني وطموح المواطن الاردني في المنطقة.

وقال الدكتور القضاة خلال زيارة تفقدية للجامعة الاردنية العقبة ولقائه رئيس اردنية العقبة الدكتور عامر السلمان بحضور نوابه الدكتور رياض مناصرة والدكتور علاء الرواد أن فرع العقبة يسير بالاتجاه الصحيح من أجل اعداد الكفاءات البشرية المؤهلة وتطوير وتحسين واقع الخدمات لاهالي المنطقة والاقليم المحيط.

وأكد مواصلة العمل لاستكمال مراحل البناء والتوسع في مرافق الحرم الجامعي في الوقت الذي مدت به الجامعة اذرعها في مختلف الاتجاهات عبر تنفيذ جملة من الفعاليات والأنشطة التي عكست دورها التنموي والاقتصادي والاجتماعي.

وبين أن الجامعة بوضعها الحالي قادرة على استيعاب ثلاثة آلاف طالب في كلياتها المختلفة دون أن تحتاج إلى اية تعيينات جديدة.

وهنأ الدكتور القضاة الجامعة بمناسبة بدء التدريس في كلية التمريض لهذا العام وافتتاح قسم الرياضات ما يؤهل الجامعة لمتابعة سعيها في تأسيس كلية للطب البشري وانشاء نواة لمستشفى تعليمي نموذجي متقدم قد يبدأ قريباً بانشاء مركز صحي شامل متطور يخدم الجامعة والمجتمع المحلي، اضافة إلى بناء مسجد وقصر للمؤتمرات ومدرسة، كانت الجامعة قد خصصت لها 150 دونماً من مساحتها الكلية.

وفي مجال الاستثمارات وسياحة التعليم الدولي واستقطاب طلبة من غير الاردنيين لفت رئيس الجامعة إلى امكانية استقطاب الطلبة من مناطق مثل جنوب شرق آسيا وتركيا، ودول الخليج العربي وأوروبا الشرقية، ومصر سوءًا في برامج البكالوريوس أو الدراسات العليا أو الكورسات التدريبية في اللغة العربية لغير الناطقين بها والفقه وأصوله والشريعة الإسلامية.

ونوه إلى عدم اللجوء لرفع الرسوم الدراسية على الطلبة، مشيراً إلى أن ثلثي طلبة الجامعة الاردنية العقبة البالغ عددهم ( 1900) طالب وطالبة هم من ابناء الوطن من محافظات اخرى معلنًا عن وضع آليه متطورة لادارة وتشغيل اسكانات الطلبة للجنسين.

من جانبه قدم رئيس الجامعة الاستاذ الدكتور عامر السلمان ايجازاً حول خطة الجامعة لانطلاقة جديدة تعتمد التشبيك مع المجتمع المحلي واعادة ترتيب البيت الداخلي بكل تفاصيله وتحسين اوضاع العاملين ورفع سوية البيئة الجامعية.