الطفيلة - أنس العمريين

افتتح مدير الثقافة في الطفيلة الدكتور سالم الفقير أول من أمس، معرض الخط العربي للدكتور رفعت البوايزة، ضم (38) لوحة عرض فيها مجموعة من اعماله الجديدة وبعض اعماله القديمة.

وقال د. الفقير، خلال حفل الافتتاح في قاعة المكتبة العامة في لواء بصيرا، «أنك وأنت تدور في أرجاء المعرض، تنظر إلى اللوحات بتفاصيلها المدهشة، هندسة الألوان والحروف، لا بد ستشعر بسحر ما، سحر ينقلك إلى عوالم جديدة، ستشعر وكأن الحروف تشكل عالماً من الجمال في فضاء المكان».

واضاف الفقير، ان مديرية الثقافة في الطفيلة تولي الاهتمام بالخط العربي والخطاطين، من خلال دعمهم في اقامة معارضهم الفنية، التي تعكس جمال اللغة العربية وتحافظ على هويتنا وثقافتنا، وابراز جمالية الخط العربي وعراقته، مشيراً إلى أن المعرض يشكل فرصة ليطلع الناس على كنوز الثقافة الإسلامية والعربية، حيث ارتبط تطور الخط العربي بالعصور الذهبية للحضارة الإسلامية، وهو الذي كُتبت به المصاحف وزُينت به المساجد.

وقال الخطاط الدكتور رفعت البوايزة، ان الهدف من اقامة هذا المعرض هو ابراز جمالية فن الخط العربي، الذي يعتبر من أجمل خطوط لغات العالم لما له من جمال هندسي بديع، وابراز اهمية هذا الفن الراقي القابل لأن يظهر بمختلف الاشكال والقياسات على عكس الحروف الاجنبية المحددة والجامدة، مؤكدا أن الخط العربي الذي يشتمل على ثلاثة ملايين مفردة لا يمكن ان تتنكر له الازمان والاجيال ولا يمكن له ان ينتهي، بل يأخذ اشكالا جديدة وانماطا مختلفة، بعكس باقي اللغات التي تحتوي على قرابة مليون مفردة.

واضاف البوايزة، خلال افتتاح المعرض ضمن فعاليات لواء بصيرا مدينة الثقافة الاردنية لعام 2019، «ان الخط العربي هو عمل فني مرهف جدا وكثير الحنية، لذلك نجد انه وفي جميع دول العالم لا يعلقون على الجدران وفي الاماكن العامة سوى لوحات الخط العربي بزركشاته وانواعه»، مؤكدا على ضرورة تشجيع الاجيال الجديدة للتعرف على هذا الفن وابداعاته.

يشار الى ان الخطاط البوايزة يعتبر من احد الخطاطين البارزين على مستوى العالم، وشارك مع كبار الخطاطين في كتابة المصحف الشريف في عدد من الدول العربية، وله العديد من المشاركات على الصعيد الداخلي، بالاضافة الى تمثيل الاردن في مصر وسوريا والجزائر والسعودية والامارات ولبنان والمغرب وتونس والعراق والهند واليابان وتركيا.