عمان - الرأي

قال السفير الياباني في عمان هيديناو ياناغي إن سمعة الجامعة الأردنية الأكاديمية، وتميز منظومتها التعليمية بين مثيلاتها في منطقة الشرق الأوسط أهّلها لأن تزاحم الجامعات العالمية وتنافسها للحصول على (منحة ساساكاوا للقادة الشباب) التي تطرحها مؤسسة نيبون اليابانية، موضحا أن هذه المنحة قدمت لـ (69) جامعة منتشرة حول العالم؛ منها جامعتان في العالم العربي فقط هما (الأميركية) في القاهرة و(الأردنية).

وأضاف أن المنحة التي حصلت عليها الجامعة الأردنية منذ عام 2003 وتشرف عليها مؤسسة طوكيو اليابانية ما هو إلا دليل على عمق وتجذر العلاقات الثنائية التي تربط البلدين الصديقين (اليابان والأردن)، التي تقوم على الاحترام وتوافق الرؤى المشتركة في مقدمتها إيلاء التعليم أولوية مطلقة لما يشكله من حجر أساس لبناء المجتمعات ورسم غد مشرق لها.

جاء ذلك في حفل استقبال أقيم في منزله، التقى خلاله برئيس الجامعة الأردنية الدكتور عبد الكريم القضاة ومديرة وحدة الشؤون الدولية الدكتورة هديل الياسين، وعدد من طلبة الدراسات العليا الحاصلين على المنح، والتي بلغ عدد المستفيدين منها حتى هذه اللحظة (21) طالبا وطالبة.

وكانت (نيبون) اليابانية، قد منحت الجامعة الأردنية في عام 2003 وقفاً بقيمة مليون دولار أمريكي، بهدف استثماره والاستفادة من ريعه على شكل منح دراسية تقدم لعدد من طلبة الدراسات العليا المتميزين في العلوم الإنسانية والاجتماعية، والمنتظمين في الدراسة، على أن تتناول بحوث الطلبة المتقدمين لها محاور تتعلق بالتغير الثقافي والاجتماعي والاقتصادي: الأصالة والحداثة والدين، والتنمية المستدامة في الأردن والمنطقة.

وخلال اللقاء، أشاد القضاة بسخاء المؤسسة المانحة لما يكشفه عن تقديرها للعلم وحرصها على الارتقاء بقطاع التعليم الأكاديمي والعالي، والاستثمار في تعليم الشباب، معربا عن شكره وتقديره لتلك المنح التي جاءت نتاج متانة العلاقات التي تربط بين الأردن واليابان.

وقال القضاة إن المنحة كان لها أثر إيجابي على الطلبة المستفيدين منها، فهي إلى جانب دعمها للمتميزين، مكنتهم من متابعة تحصيلهم العلمي، ووسعت من آفاق دراستهم وأبحاثهم، فكانوا على قدر عال من تحمل المسؤولية في جدهم ومواظبتهم، والتزامهم بتعليمات المنحة التي تشجع على التنافس والإبداع والتفوق.

بدورها، بينت الياسين أن المنحة تغطي الرسوم الجامعية، ومخصصات سنوية للكتب، وأيضا مخصصات شهرية، وقد استفاد منها حتى يومنا هذا (14) طالبا وطالبة في مرحلة الماجستير، و(7) في مرحلة الدكتوراة، مؤكدة أن الجامعة الأردنية تتبع أسس وإجراءات مدروسة ودقيقة في انتقائها للطلبة المتقدمين للمنح الدراسية ووفق الشروط المطلوبة.

وثمنت الياسين حرص المؤسسة المانحة في الإشراف على تنفيذ المنحة بشكل مستمر، والتواصل مع الطلبة الحاصلين عليها وتفقد أوضاعهم. معربة عن أملها في توسيع آفاق التعاون في مشاريع وبرامج مشتركة جديدة.