عمان - سيرين السيد

قال رئيس الوزراء الأسبق طاهر المصري إن جلالة الملك الحسين بن طلال طيب الله ثراه كان رجلاً تاريخياً أثرّ في حياة الملايين من الأردنيين وغير الأردنيين ونرى تجسد انجازاته ونستذكره كل ما قام به للأردن .

واضاف المصري خلال رعايته حفلا أقامته جمعية دار أبو عبدالله تحت شعار «الإنسان أغلى ما نملك»، احتفالا بذكرى مولد المغفور له جلالة الملك الحسين بن طلال في مركز هيا الثقافي مندوباً عن الأمير علي بن الحسين، «إننا اليوم في دار أبو عبدالله وبتوجيهات من الأميرة هيا بنت الحسين نخطو خطوات المغفور له الملك الحسين بن طلال ونقدم للأردنيين ولو جزءاً صغيراُ من قيمه ومبادئه، وبقيادة جلالة الملك عبد الله الثاني يستطيع الأردن تخطي الصعاب التي نواجهها، وسيبقى الأردنيون كما أرادهم الحسين متماسكين أخوة لبعضهم البعض».

واستعرض المدير العام لدار أبو عبدالله سامر بلقر اهم انجازات الدار خلال عام 2019 و التي تكللت باستفادة 1499 شابا و فتاة من برامج الدار الثلاثة التعليم و التدريب و الصحة. وبين بلقر ان الجمعية تستهدف تشغيل 300 منهم، مشيرا أن هذه النجاحات التي تحققت تمت بالتعاون والتشارك مع العديد من المؤسسات المحلية والدولية التي كان لها الأثر الحاسم في تمكين هؤلاء الشباب والفتيات وبناء قدراتهم. و دار أبو عبدالله، جمعية أسستها سمو الأميرة هيا بنت الحسين تخليداً لذكرى المغفور له جلالة الملك الحسين طيّب الله ثراه.

قامت دار أبو عبدالله بإطلاق ثلاثة برامج رئيسة بداية العام عام 2018 تهدف إلى النهوض بالأسر التي تعيش تحت خط الفقر الغذائي في الأردن لتصبح أسر فاعلة قادرة على تحسين وضعها، وتعد هذه البرامج ركيزة للنهوض بأي مجتمع، وهي التعليم والتدريب والصحة.

وتحت شعار «فلنبن هذا البلد» تم إطلاق برنامج التعليم والذي يهدف إلى دعم الأفراد في مجال التعليم، أما برنامج «أهل العزم» فهو برنامج يسعى إلى تعزيز قدرات الأفراد في مجالات عدة منها المهارات التقنية والتدريب المهني من أجل دعم فرص العمل، أما البرنامج الثالث فهو برنامج صحي تم إطلاقه تحت شعار «إنسان» لتوفير الدعم للمتطلبات الصحية التي لا يتم تغطيتها ضمن منظومة التأمين الصحي الشامل .