عمان - غازي القصاص

تُسدل الستارة الليلة على أحداث الدوري الممتاز للكرة الطائرة بإقامة آخر مباراتين في الجولة الرابعة عشرة بقاعة قصر الرياضة، ويلتقي فيهما: شباب الحسين مع ضيفه العودة عند الخامسة مساءً، وادي موسى مع نظيره الوحدات عند السابعة مساءً.

وادي موسى الذي احتفظ باللقب قبل الجولة الأخيرة قادم للفوز، كي تكتمل فرحته بالتتويج للموسم الثاني على التوالي، وحتى لا يفسد الوحدات عليه فرحته بذلك، فيما ستتجه المنافسة في مباراتي الليلة بعد أن اصبح فريق الكرمل وصيفاً برصيد (32) نقطة صوب المركز الثالث، حيث يسعي الوحدات (28) نقطة وشباب الحسين (27) للحصول عليه.

وهبط الليلة قبل الماضية فريق مليح الى إلدرجة الأولى عقب خسارته أمام مضيفه الكرمل 0-3، الأشواط 10-25 و20-25 و16-25 في مباراة التي جرت بقاعة الحسن، ليتجمد رصيده عند (10) نقاط، وليرافق في مشوار العودة إلى الدرجة الأولى فرق: صما برصيد (4) نقاط، والمهندسين المعتذر عن عدم المشاركة قبل انطلاق الدوري، وديرعلا الهابط بقرار اتحادي لعدم قيد لاعبيه خلال الفترة الزمنية المحددة لذلك.

الكرمل (3) مليح (0)

عمل الكرمل سريعاً على تشكيل حوائط صد متماسكة أعادت معظم كرات ضاربي مليح وهاجم لاعبوه بالتزامن مع عمليات التمويه من طرفي الشبكة وعمقها بكرات كان يحولها فارس الكردي ويوجهها ساحقة البرازيلي ايجور، عبادة فخري، سليمان الصقر، ومحمد بخيت وخالد هلال مع قيام محمد نور بالتغطية خلفهم، ليفوز الكرمل بالاشواط الثلاثة على التوالي 25-10 و25-20 و25-16.

في الطرف الآخر، حاول مليح رغم إدراكه بمدى صعوبة مهمته، مبادلة منافسه بالضرب الساحق للكرات التي كان يؤمنها علاء دقماق ويتناوب عليها البرازيليان: رينان برازيلي وسواريز، علي ثامر، محمد النقيب، ويزيد طفيحات، لكن ضعف حوائط صده وتغطيته لأرجاء ملعبه حالا دون تمكنه من الفوز.

أدار المباراة الحكام: عبدالله صبيحات، عبدالرحمن الكليب الذي أعلن بعد المباراة اعتزاله التحكيم بعد مسيرة دامت ثلاثين عاماً، ديانا محافظة، شاديه الدويري، واحمد صياح، المراقب الفني باسل شباب، والمراقب الإداري حسان المصري.

وادي موسى + الوحدات

تعرض وادي موسى لخسارتين في الدوري، الأولى كانت أمام الوحدات 1-3 في الذهاب، والثانية بنفس النتيجة أمام شباب الحسين في الإياب، من هنا فهو قادم في ليلة تتويجه لتأكيد جدارته باللقب من جهة، ولتسديد حسابه كاملاً مع الوحدات، وإغلاق رصيده برصيد (37) نقطة من جهة اُخرى.

في المقابل، فإن الوحدات الذي وجد نفسه بشكل غير مألوف خارج المنافسة على اللقب بسبب الاصابات التي لاحقت ثلاثة من لاعبيه مع بداية الدوري، وإيقاف اثنين آخرين بقرار نادوي، يدفع بكامل قواه لتحقيق الفوز الذي يؤكد من خلاله تفوقه من جهة، ويحجز له مكان على منصة التتويج بمجيئه ثالثاً على حساب شباب الحسين الذي تبادل معه الفوز بنتيجة 3-1 من جهة اُخرى.

شباب الحسين + العودة

نتيجة المباراة مهمة لشباب الحسين، فحصوله على نقاطها الثلاث سيرفع رصيده إلى (30)، ويجعله ينتظر خسارة الوحدات أمام وادي موسى، لكنها لن تُغير مهما كانت من ترتيب العودة خامساً (14) قبل المباراة.

مباراة الذهاب انتهت بفوز شباب الحسين بنتيجة 3-1، وفي ظل ادائه الفني المتراجع الذي أدى الى خسارته في مباراتية الأخيرتين، أمام الوحدات 1-3، والكرمل 2-3، فقد بات مستواه قريباً من العودة الباحث عن فوز معنوي.