اسطنبول - أ ف ب

ذكر الاعلام التركي المحلي الخميس أن الشرطة التركية تتعامل مع وفاة مدير أبرز منظمة داعمة للخوذ البيضاء، الدفاع المدني العامل في مناطق المعارضة في سوريا، على انها انتحار، إلا أن زوجته منعت من مغادرة البلاد.

وعُثر على جيمس لوميزوريه مؤسس منظمة "مايداي رسكيو" غير الربحية، ميتا الاثنين في اسطنبول.

وذكرت وكالة "دي اتش ايه" الخاصة ان الشرطة تحلل الملفات الطبية للوميزوريه، الذي يحمل الجنسية البريطانية، في المستشفى الذي توجه اليه طلبا للمساعدة من مشاكل صحية نفسية.

وعثر على لوميزوريه ميتاً عند أسفل المبنى حيث يقطن، وتبيّن وجود كسور في رجليه وفي الرأس.

وكان لوميزوريه الضابط السابق في الجيش البريطاني، يدير منظمة "مايداي رسكيو"،التي تنسق التبرعات الممنوحة إلى الخوذ البيضاء ولديها مكاتب في اسطنبول وهولندا.

وحظرت السلطات سفر زوجته ايما هيدفيغ كريستينا وينبرغ، الى حين الانتهاء من التحقيق.

وقدمت زوجته افادة للشرطة استمرت ثلاث ساعات الأربعاء.

وأكدت مصادر أمنية تركية نقلا عن زوجته أنه "بدأ مؤخرا بتناول الأدوية المضادة للاكتئاب والأقراص المنوّمة لأنه كان يعاني من الإجهاد".

وقالت إنه كانت تنتابه افكار انتحارية قبل اسبوعين من وفاته.

وتمت اعادة جثمان لوميزوريه الى بريطانيا الاربعاء.