عمان - طارق الحميدي

قال مدير عام دائرة الارصاد الجوية المهندس حسين المومني أن مجاميع كميات الامطار الحالية والنسب المئوية التي حققتها مناطق المملكة لا تعتبر مؤشرا لتقييم الموسم المطري الحالي.

وأضاف المومني في تصريح الى الرأي أن السجل المناخي الاردني يشير إلى ان مجموع كميات الامطار منذ بداية الموسم المطري وحتى العاشر من تشرين الثاني تشكل ما نسبته 4% من المعدل الموسمي العام، وهو ما يظهر أن كميات الامطار الهاطلة حتى تاريخه تعتبر ضمن الحدود الطبيعية.

وقال بأن الموسم المطري ما يزال في بدايته وأن أشد شهور العام برودة وأعلاها نسبة في الهطول المطري لم تبدأ بعد مشددا على ضرورة الابتعاد عن الاعتماد عل الذاكرة في تقييم الموسم المطري مبينا ان دائرة الارصاد الجوية تحتفظ بالسجل المناخي الاردني وفيه تفاصيل كافة الفعاليات الجوية وعلى مدار العام.

وقال ان معظم الامطار التي تشهدها المملكة عادةً في فصل الخريف وخاصة المناطق الشرقية والجنوبية من المملكة هي امطار ناتجة عن حالات من عدم الاستقرار الجوي.

وبين المومني أنه ومنذ بداية الموسم المطري الحالي وحتى تاريخه سجلت محطة رصد الشوبك اعلى كمية مطر يومي بلغ 13.6 ملم بتاريخ 26/10/2019 واعلى مجموع مطري 23.1 ملم محققة ما نسبته 9% من معدلها الموسمي العام.

وبين المومني أن المناطق الجنوبية هي الاكثر تأثرا بحالات عدم الاستقرار الجوي منذ بداية الموسم المطري الحالي 2019/2020، حيث بلغ معدل مجموع كميات الامطار المتراكمة خلال الموسم حتى تاريخه في المناطق الجنوبية 6.0 ملم محققة ما نسبته 13% من معدلها الموسمي العام يليها المناطق الوسطى الشرقية بمعدل مجموع مطري بلغ 7.3 ملم محققة ما نسبته 6%، يليها الاغوار الوسطى محققة ما نسبته 5% بمجموع مطري بلغ 14.3 ملم، فيما بلغ معدل مجموع الامطار 3.7 ملم في المناطق الشرقية محققة ما نسبته 4% من معدلها الموسمي العام، فيما كانت المناطق الشمالية والوسطى الغربية هي الاقل تاثرا بحالات عدم الاستقرار الجوي خلال هذا الموسم حتى تاريخه حيث تراوحت ماحققته هذه المناطق ما بين 1% في المناطق الشمالية و2% في المناطق الوسطى الغربية من معدلهما الموسمي العام.

وكان الهطول المطري لهذا الموسم بدأ بحالة من عدم الاستقرار الجوي في الخامس من تشرين اول الماضي بكميات امطار قليلة تركزت في المناطق الوسطى الشرقية واجزاء من المناطق الجنوبية.