عمّان  - بترا

أكد رئيس مجلس الأعيان فيصل الفايز، تاريخية واستراتيجية العلاقات بين الاردن ودول الخليج العربي، التي يحرص جلالة الملك عبدالله الثاني باستمرار على تعزيزها والبناء عليها لما فيه مصلحة الجميع وخدمة قضايا الأمة العربية العادلة، خاصة وأن الأردن يعتبر دول الخليج العربي عمقه الاستراتيجي مثلما تعتبر دول الخليج الأردن عمقا استراتيجيا لها.

وأشار خلال لقائه بدار مجلس الأعيان، امس، وفدًا يمثل الاتحاد العربي للتضامن الاجتماعي الذي يضم في عضويته الأميرة هند بنت عبدالرحمن آل سعود، والشيخة انتصار المحمد الصباح، إلى أن العلاقات المتميزة، التي تربط الاردن والسعودية والكويت، مؤكدا رفض الأردن أي تدخل من أي جهة كانت بالشؤون الداخلية لدول الخليج العربي، أو محاولة العبث بأمنها واستقرارها، فأمن واستقرار دول الخليج هو مصلحة أردنية وجزء لا يتجزأ من أمن واستقرار الأردن.

وعرض الفايز، أبرز التحديات، التي يواجهها الاردن جراء الأحداث والصراعات المحيطة بها، وعلى رأسها التحديات الاقتصادية.

وأشار الفايز، الى الجهود التي يبذلها الاردن في محاربة الإرهاب والفكر المتطرف، من أجل إحلال السلام والاستقرار في المنطقة والعالم، الذي يشكل إنهاء الصراع العربي الإسرائيلي مفتاحه الرئيسي، عبر حل القضية الفلسطينية بشكل عادل وشامل.

ودعا الفايز إلى وحدة اقتصادية عربية، تهدف إلى تكاتف جهود الدول العربية لتخطي التحديات الاقتصادية التي تعصف بالمنطقة جميعها، من أجل إيجاد استقرار اقتصادي عربي يسهم في استقرار المنطقة وأمنها.

من جهتها، أشادت الأميرة هند بنت عبدالرحمن آل سعود، بالعمل الخيري والتطوعي الذي يضطلع به الاردن، لاسيما على صعيد التنمية المجتمعة والعناية بذوي الاحتياجات الخاصة. من جانها، أكدت الشيخة انتصار المحمد الصباح، أهمية الاستفادة من الخبرات والكوادر البشرية الأردنية المؤهلة في مختلف المجالات وعلى رأسها التنمية الاجتماعية، لافتة إلى أهمية تعزيز التضامن العربي في مجال العمل الإنساني والتطوعي والخيري.