عمان - الرأي

شارك رئيس هيئة الطاقة الذرية الأردنية الدكتور خالد طوقان في اجتماع المجلس الوزاري واللجنة التوجيهية للإطار الدولي للتعاون في مجال الطاقة النووية واجتماع مجموعة العمل الفرعية لخدمـات الوقـود النووي الموثوقة المنعقدة في واشنطن.

وتأتي المشاركة بناء على الدعوة الموجهة من وزير الطاقة الأميركي ريك بيري، الذي يترأس اللجنة التوجيهية للإطار الدولي للتعاون في مجال الطاقة النووية، كما شارك في الاجتماع الدكتور كمال الأعرج مدير مشروع محطة الطاقة النووية الأردنية وأعضاء من السفارة الأردنية في واشنطن

وقال طوقان في تصريح امس ان مشاركة الأردن في الاجتماع تبرز جهود المملكة في لعب دور حيوي ومهم بتطوير أطر التعاون لدعم الاستخدام السلمي للطاقة النووية وفق نهج شفاف يعتمد على أفضل الممارسات والمعايير الدولية.

وتعمل اللجنة، التي يشارك فيها 63 دولة منها 32 دولة عضوا و31 دولة بصفة مراقب فضلا عن ثلاث منظمات دولية بصفة مراقب من بينها الوكالة الدولية للطاقة الذرية والمنتدى الدولي للجيل الرابع للمفاعلات النووية، على تعزيز التعاون بين الدول الأعضاء والمنظمات الدولية المتخصصة لدعم الاستخدام السلمي للطاقة النووية بطريقة تلبي أعلى معايير السلامة والأمن وعدم الانتشار النووي.

وانضم الأردن لهذا الاطار الدولي عام 2007 والذي اقترحته الولايات المتحدة الاميركية في عام 2006 تحت اسم الشراكة العالمية للطاقة النووية وتم تغييره الى الاطار الدولي للتعاون في مجال الطاقة النووية في عام 2010.

على صعيد متصل تمت دعوة الأردن كعضو مؤسس إضافة الى خمس من الدول الأعضاء المؤسسين للاطار الدولي وهي الولايات المتحدة وكندا والأرجنتين ورومانيا وكينيا لعرض وجهات نظرها الوطنية المتعلقة بالطاقة النووية في الجلسة النقاشية المقرر عقدها اليوم الخميس.

ويستعرض طوقان خلال الجلسة التقدم في البرنامج النووي الأردني الذي يضم المفاعل النووي الأردني للبحوث والتدريب الذي بدأ بإنتاج اليود 131 المشع وتزويده لجميع مراكز الطب النووي في المملكة إضافة الى نظير الاريديوم 192 للاستخدامات الصناعية وتعمل الهيئة على اتمام الاجراءات اللازمة لانتاج نظير اللتيشيوم 177 ونظير الموليبدنوم99/ التكنيشيوم 99mTc, بالإضافة الى فتح مركز ضوء السنكروترون سيسامي للباحثين من دول المركز الثمانية حيث تم اجراء ستين تجربة لغاية الان، ومشروع استكشاف وتعدين اليورانيوم في وسط الأردن حيث يتم الان الإنتهاء من إنشاء المصنع الريادي تمهيدا لإدخاله في الخدمة في مطلع العام القادم، ومشروع محطة الطاقة النووية الأردنية اعتمادا على المفاعلات النووية الصغيرة المدمجة.

كما يناقش الدكتور طوقان الجهود الوطنية المتبعة في التثقيف المجتمعي حول الطاقة النووية والدور الذي تلعبه الطاقة النووية في الحد من انبعاث غاز ثاني أكسيد الكربون والانحباس الحراري والتغير المناخي على المستوى العالمي.

وعلى هامش هذه الاجتماعات يوقع الدكتور طوقان بحضور السفيرة الأردنية في واشنطن دينا قعوار رسالة نوايا مع شركة اكس انيرجي، تهدف الرسالة الى توفير الأرضية اللازمة لدراسة مفاعلات الطاقة النووية الصغيرة المدمجة المبردة بالغاز.