عمان - الرأي

اتفقت غرفتا صناعة الأردن وعمان مع المؤسسة الاستهلاكية العسكرية على تشكيل لجنة مشتركة بهدف وضع الاستراتيجية اللازمة لحل اي اشكالات أو عوائق أمام توريد البضائع الوطنية لأسواق المؤسسة، وتقديم عروض مميزة على هذه المنتجات، بما يسهم بأن تكون المؤسسة الاستهلاكية العسكرية المقصد الاول للتسوق لدى المواطنين الأردنيين.

واكد رئيس غرفتي صناعة الأردن وعمان المهندس فتحي الجغبير الدور الهام الذي تقوم به المؤسسة الاستهلاكية العسكرية في استيعاب المنتجات الوطنية، وكذلك دورها كمساهم رئيسي في الأمن الغذائي للمواطنين من خلال توفير احتياجاتهم من البضائع والمنتجات ذات الجودة العالية وبأسعار منافسة.

وقال المهندس الجغبير خلال اجتماع الذي انعقد في غرفة صناعة عمان امس الاول الثلاثاء، ان اللجنة ستقوم ببحث اسس وآليات عمل اللجنة المشتركة التي تم الاتفاق على تشكيلها لبحث آليات تسهيل دخول المنتجات الوطنية الى اسواق المؤسسة العسكرية، ومعالجة اي معيقات او قضايا تواجه الشركات الصناعية خلال تعاملها مع المؤسسة.

وأشار الى ان غرف الصناعة ستطلب من منتسبيها تزويدها بالمعيقات التي تواجههم في تعاملاتهم مع اسواق المؤسسة، وكذلك الطلب من الشركات الصناعية الراغبة بدخول اسواق المؤسسة إبلاغ الغرفة، ليتم التأكد من ملائمة جودة منتجاتهم مع المعايير المعتمدة في المؤسسة، مشيرا الى ان هناك العديد من الشركات الصناعية الأردنية المتميزة، التي لا تزال منتجاتهم غائبة عن اسواق المؤسسة الاستهلاكية العسكرية.

بدوره قال العميد المهندس أيمن البطران مدير عام المؤسسة الاستهلاكية العسكرية، أن المؤسسة وتنفيذا لتوجيهات رئيس هيئة الاركان المشتركة، تولي الصنــــاعات الوطنيـــــــــة اهتمامـــــــا خاصا في ظل الجودة العالية التي تتمتع بها والتزامها بالمواصفات والمقاييس المطلوبة.

واضاف خلال اللقاء أن الجودة العالية التي تمتاز بها الصناعة الوطنية والتي تنافس البضائع المستوردة ساهمت في زيادة مبيعات المؤسسة من المنتجات الوطنية.