إربد - أحمد الخطيب

قال د.زيدان كفافي رئيس جامعة اليرموك: «نجتمع اليوم لعرض تجارب ثلاثة من المبدعين ممن توطدت مكانتهم الإبداعية لا في محيطهم المحلي فحسب، بل أصبحوا اليوم رموزا ثقافية يشار إليها بالبنان على مستوى الوطن، وعلى مستوى ساحة الإبداع في ربوع وطننا العربي الكبير».

وأشاد كفافي في ندوة «شهادات إبداعية» التي نظمها كرسي عرار للدراسات الثقافية والأدبية، بمشاركة المبدعين د.مريم جبر، ود.محمود الشلبي، ود.محمود عيسى موسى، بالجهود التي يبذلها القائمون على كرسي عرار سعيا منهم لخدمة حركة العلم والثقافة في الأردن.

وألقى شاغل الكرسي د.نبيل حداد كلمة رحب فيها بالمشاركين في هذه المناسبة التي جاءت لتكريم ثلاثة من رموز الإبداع في الأردن، والاستماع إلى خلاصة عن مسيرتهم وعطائهم في حقل الإبداع بفنونه المختلفة من شعر ورواية وقصة قصيرة ونقد أدبي وتشكيل لوني وغير ذلك مما جادت به قرائحهم عبر عشرات السنين.

وأشار حداد إلى أن ما يجمع بين جهود هؤلاء المبدعين ليس الموضوع فحسب، بل المستوى الإبداعي المتقدم الذي جاء عليه كل منجزهم، مثمنا الدعم الي توليه إدارة الجامعة بالأنشطة والفعاليات التي ينظمها كرسي عرار مما كان له أكبر الأثر في ما حققه الكرسي من حضور فاعل.

وخلال فعاليات الندوة عرض كل من الناقدة والقاصة د.مريم الجبر، والشاعر د.محمود الشلبي، والروائي والتشكيلي محمود عيسى موسى، تجاربهم الإبداعية، في جلسة ترأسها د.بسام قطوس. وفي نهاية الندوة التي حضرها نائبا رئيس الجامعة للشؤون الإدارية وشؤون الكليات الإنسانية، د.أنيس الخصاونة ود.فواز عبدالحق، سلّم كفافي الدروع التكريمية للمبدعين المكرمين.