عمان - الرأي

اقام منتدى الرواد الكبار أول من أمس، حفلا انشاديا قدمته مجموعة «روح» الفنية، التي انشدت العديد من القصائد الدينية التي تتحدث عن ميلاد الرسول ورسالته.

وشارك في الحفل الذي ادارته المستشارة الثقافية في المنتدى القاصة سحر ملص: رئيسة الاسرة البيضاء ميسون العرموطي، مديرة المنتدى هيفاء البشير، المفكر والباحث الاسلامي د. حمدي مراد، والذين قدموا لجلالة الملك عبدالله الثاني والشعب الاردني التهنئة باستعادة السيادة الكاملة، على منطقتي «الباقورة والغمر».

من جانبها قالت رئيسة جمعية الأسرة البيضاء ميسون العرموطي ان ميلاد الرسول الكريم شكل نقلة كبيرة في تاريخ البشرية التي انتقلت من عبادة الأوثان إلى عبادة الله الواحد احد، ومن عصر الرق واستعباد الإنسان إلى عصر الحرية وتفتح عقل الإنسان على العلم والقيم الرفيعة.

من جهتها قالت البشير إن الاحتفال بمناسبة ميلاد سيد البشر رسول الله محمد «صلى الله على وسلم»، صادف هذا العام اعلان أبي الحسين استرداد وفرض السيادة الأردنية الكاملة على أراضي منطقتي «الباقورة والغمر»، فكل الشكر للجهود الرسمية لتحقيق هذا الإنجاز الشجاع.

واستذكرت البشير الشاعر الاردني نايف أبو عبيد الذي رحل قبل أيام الى رحمة الله، لافتة الى ان ابو عبيد كان عضو فاعل ونشيط في المنتدى الرواد الكبار.

من جهته بين د. مراد أهمية هذه الذكرى العظيمة وما يقترن بها من معان ودلالات سامية، مستعرضا بعضاً من القصص الجميلة والمعبرة والتي صورت ابرز الأحداث التي مرت في حياة الرسول صلى الله عليه وسلم ودعوته لهذا الدين القويم حتى اخرج الناس من الظلمات إلى النور ومن عبادة العباد إلى عبادة رب العباد، مشيرا الى علاقة النبي الاجتماعية والإنسانية واهتمامه بعائلته وبالمرأة.

فيما قدمت مجموعة «روح» الفنية للفن الملتزم، مجموعة من الانشاد الديني وقصائد فى حب حضرة النبى، منها: «طلع البدر علينا..من ثنيات الوداع.. وجب الشكر علينا.. مادعي لله داعايها المبعوث فينا.. جئت بالامر المطاع»، «شهر الربيع وافانا اقبل علينا وهنانا به اتانا رسول الله به اتانا رسول الله»، «عيدوا علي الوصال عيدوا/فإن شوقي لكم يزيد/خذوا فؤادي و فتشوه/وقلبوه كما تريدوا/فإن وجدتم فيه سواكم/علي عيدوا الوصال عيدوا»، وقصيدة «آه يا جماله يا جماله سيدنا النبي»، «يا حادي الركبان. متى وصلت البان»، «قمر سيدنا النبي»، «صلى الله على محمد»، «رقت عيناي شوقا»، احمد يا حبيبي».

يذكر ان مجموعة «روح» الفنية للفن الملتزم، هي مجموعة شبابية ملتزمة تميزت بتعدد الألوان الغنائية والقوالب الانشادية، صنعت هذه المجموعة، بحسب مؤسسها المنشد اسماعيل البقاعي، مع ثلة من المبدعين الشباب بصمتها في التراث الاردني العريق بالإضافة الى التراث الفلسطيني.

وتتكون المجموعة التي أسست المنشد البقاعي في العام 2015، من تسعة منشدين هم «سمير جوبان، نبال ديب، عصام أبو همام الذي يعزف على الة الدرامز، مصطفى مسلماني، محمود الصياد، احمد الصوص، محمد كبور».