أبواب - وليد سليمان

في السنة الأولى من عشرينيات القرن الماضي سافر الحاج آدم يوسف حجازي مع زوجته من دولة (تشاد) الأفريقية متوجهين إلى بلاد الحجاز لأداء فريضة الحج في مكة المكرمة.

وقد أُعجب آدم بالأجواء الدينية والاجتماعية السائدة وبالمحبة والاحترام المتبادل ما بين سكان المدينة المقدسة مكة المكرمة, التي يتشوق معظم مسلمي العالم لزيارتها وأداء مناسك الحج والعمرة فيها حيث المسجد الحرام والكعبة المشرفة.

تشاد الإسلامية

وقبل الحديث عن الأردني من أصل تشادي «عمر آدم يوسف حجازي» وهو ابن الحاج آدم حجازي.. نلقي نظرة سردية على دولة تشاد التي تقع جنوب ليبيا وغرب السودان.

تتكون اللغة الرسمية في جمهورية تشاد الإسلامية من لغتين رئيسيتين، هما: اللغة العربية واللغة الفرنسية, وهي إحدى دول وسط القارة الأفريقية.

وتعتبر تشاد همزة الوصل بين الدول الإسلامية في شمال افريقيا, وغرب آسيا, ودول الجنوب والغرب الإفريقي.

كما أن تشاد كانت من أهم المناطق الإسلامية في افريقيا, حيث أن موقعها الاستراتيجي بين الدول العربية والأفريقية جعلها ملتقى لكثير من الحضارات الإسلامية والإفريقية بصفة عامة.

وكان الدعاة قد جعلوها نقطة انطلاق لكثير من قوافل نشر الدعوة الإسلامية.. حيث أن الإسلام قد وصل إلى تشاد في القرن الثالث الهجري.

وقيل إن أول قائد مسلم وصل إلى تشاد هو عقبة بن نافع وفتحها دون قتال! بعد أن أقنع سكان تشاد بعدالة الإسلام والمساواة.

ونسبة المسلمين الآن في تشاد حوالي 70 بالمئة من مجموع السكان البالغ عددهم نحو (10) ملايين نسمة.

تشاد العربية

وهناك من يؤكد أن تشاد دولة عربية, فالتشاديون يتكلمون اللغة العربية منذ قرون.. ولكن بعدما جاء الاحتلال الفرنسي فرض لغته عليها, ورغم ذلك ظل الأكثرية من التشاديين يتكلمون العربية, والقلة يتكلمون اللغة الفرنسية الطارئة.

لذلك فقد كانت هناك قبل سنوات مباحثات ونقاشات حول «هل يمكن أن تقبل جامعة الدول العربية بانضمام تشاد إلى مجموعة الدول العربية فيها»؟!.

وربما كان المانع حتى الآن هو أن تكون اللغة الرسمية الوحيدة لتشاد هي اللغة العربية.. وهذا يحتاج إلى دعم مالي وجهود ثقافية كثيرة لجعل اللغة العربية فقط هي اللغة الرسمية لأهل تلك البلاد.

عمر آدم حجازي

وفي لقاء «أبواب - $» في عمان مع بعض أبناء «عمر آدم حجازي» الذي التحق بقوات الجيش العربي الأردني منذ العام 1946 ولمدة تزيد عن عشر سنوات؛ حدثنا الأبناء «ابراهيم وزكريا ورقية» عن والدهم «عمر» وجدهم «آدم» وحكاية ترحالهم في بلاد ومدن عربية عديدة:

ففي البداية جاء الجد آدم مع زوجته إلى مدينة مكة المكرمة من تشاد, حيث سكن وزوجته في مكة المكرمة, ثم في جدة.

وعمل الجد كوكيل مُطوِّف للحجاج والمعتمرين الأفارقة, ثم اشتغل كذلك في جدة بالأعمال التجارية الحرة.. وهناك في مدينة جدة وُلد ابنه «عمر» في العام 1921.

وعندما كبر الابن عمر اشتغل مثل والده كوكيل مطوف للحجاج والمعتمرين القادمين من تشاد ودول أفريقية أخرى الى مكة المكرمة.. لكن والده آدم رجع إلى تشاد, وبقي عمر في أرض الحجاز المباركة حيث تزوج من التشادية حواء موسى محمد كوري وهي من مواليد المدينة المنورة.

عمر حجازي في القدس

وفي ثلاثينيات القرن الماضي قام عمر وزوجته برحلة دينية للأماكن المقدسة في القدس عاصمة فلسطين, حيث استهوته الإقامة هناك وفي بعض المدن الفلسطينية, حيث وُلد له بعض الأبناء والبنات في القدس ويافا لواء اللد.

لكن عمر آدم في العام 1946 قام بتقديم طلب للالتحاق بقوات الجيش العربي الأردني،وهو مقيم في القدس, حيث تم التحاقه بالجيش مع البعض ممن كانوا يقيمون في القدس من التشاديين والأفارقة العرب أو المسلمين.

وفي العام 1948 اشترك الجندي عمر مع الجيش العربي الأردني بالدفاع عن القدس ضد العصابات الصهيونية في منطقة جبل المكبر جنوب مدينة القدس.

وكان في مدينة القدس ما عُرف بنادي الجالية الأفريقية عند منطقة باب العمود, ومنهم بعض حراس المسجد الأقصى المبارك حتى الآن, وهم عرب أردنيو وفلسطينيو الجنسية.

في مكتب راضي عناب

وأثناء عمل عمر في الجيش الأردني التحق بمكتب القائد الأردني الشهير راضي عناب كموظف عسكري إداري ومترجم, لأنه كان يجيد اللغتين العربية والفرنسية قراءةً وكتابةً.

وراضي عناب هو أول قائد أردني للجيش بعد تعريب الجيش وطرد الانجليزي كلوب باشا, وعناب هو من الضباط الذين شكلوا سابقاً النواة الأولى للجيش العربي الأردني في العام 1923.

الأعمال التجارية

وبعد عمله في الجيش الأردني سنوات عديدة قدَّم عمر حجازي استقالته ليتفرغ للأعمال التجارية الحرة، فذهب إلى حلب حيث مكث هناك (15) سنة, وكان عمر من أبرز شخصيات المدينة هناك، حيث كان يتصف بالطيبة والكرم وبالعلاقات الاجتماعية الواسعة, فقد كان يُعتبر كشيخ قبيلة يحل المشاكل بين الناس والتجار, وكان ملتزماً دينياً.

وامتهن هناك مهنة التجارة, حيث كان يسافر ويتاجر بالبضائع والسلع إلى السعودية وليبيا والعراق والأردن.

وعندما كان يذهب إلى السعودية متاجراً يأخذ معه من البضائع لبيعها هناك مثل: المكسرات والصابون والمنسوجات, وعندما يرجع من السعودية عائداً على حلب يجلب معه في تجارته العباءات والكوفيات والدشاديش الرجالية وغير ذلك.

توفي في عرفات

وفي العام 1973 حيث وُلد أصغر أبنائه «زكريا», ذهب الحاج عمر حجازي من حلب إلى مكة المكرمة لأداء فريضة الحج.. وهناك والحجاج يقفون على جبل عرفات توفي الحاج عمر بسبب مرض الكوليرا, ودفن في مكة المكرمة الأرض المقدسة.

مما جعل أفراد أسرة الحاج عمر بعد وفاته بسنوات يعودون إلى أرض الأردن وذلك في بداية ثمانينات القرن الماضي, حيث سكنوا أولاً في منطقة القويسمة ثم في غرب عمان.

وقد أشار الأشقاء خلال لقائهم مع «أبواب - $» لحبهم الجارف لهذا الوطن الأردني الأصيل, ولمليكهم الشاب عبد الله الثاني ابن الحسين الهاشمي, والوصي الأمين على المقدسات الدينية الحبيبة في القدس الشريف.

أسماء منتقاة

ومن المدهش أن تعرفنا أثناء اللقاء على أسماء أبناء وبنات المرحوم عمر حجازي.. وقد كانت جميعها أسماء مقصودة تمثلاً بأسماء الأنبياء وأسماء عائلة سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم, وكانت الأسماء كما يلي: ابراهيم, محمد نور, أحمد, مصطفى, آدم, زكريا, زينب, رقية, كلثوم, عائشة.

أردنيون من أصل أفريقي!

وحدثنا الشقيقان ابراهيم وزكريا حجازي عن بعض أسماء الأشخاص من العائلات الأردنية والذين هم من أصل تشادي قديم, حيث يعيشون في عمان منذ سنوات طويلة ومنهم مثلاً:

الحاج حسن عبد الرحيم أخينا, محمد أبو بكر برشي الموظف في الأمن العام, أحمد دنكم في الجيش الأردني, الحاج اسماعيل آدم وابنه الدكتور ابراهيم آدم المتخصص بمرض الأعصاب... وغيرهم.

لقاءات يوم الجمعة

ويقول الشقيقان ابراهيم وزكريا: أن الأفارقة في عمان قديماً كان لهم تجمع ولقاءات أسبوعية بعد صلاة الجمعة, حيث يجتمعون في بيت أحدهم كل مرة لتناول طعام الغداء, والذي يكون عادة العصيدة, أو الكسرة, أو البامية الناشفة (ويكا) حيث تطبخ بطريقة خاصة.. ثم تدور بينهم الأحاديث والمجاملات الاجتماعية.. فنحن ومن الجيل القديم نعرف بعضنا بشكل جيد في مدينة عمان.

زكريا ومصطفى

أما زكريا حجازي فقال: أنا من مواليد عام 1974, وقد درست هندسة الاتصالات, وكنت رئيساً لنادي الاستقلال في عمان, هذا النادي المعروف بتركيزه على كرة القدم النسائية في الأردن, وكنت سفيراً للأمم المتحدة لحقوق الإنسان.. أما الآن فأنا رجل أعمال.

أما عن شقيقه المغترب مصطفى، فيقول: لقد كان لاعب كرة قدم وهدافاً في الدوري الأردني, وفي المنتخب الأردني سابقا، وهو نجم معروف, والآن هو مدرب في السويد, بعد أن أخذ دورة تدريب بكرة القدم لمدة (4) سنوات في لندن, ومن حبه للأردن فقد سمى ابنه «جوردن» أي الأردن.

قبيلة القرعان أصلها عربي

وحدثنا الأشقاء الثلاثة ابراهيم وزكريا ورقية حول أصل قبيلة القرعان التي ينتمون إليها في تشاد, حيث قالوا: إن هذه القبيلة أصلها عربي هاجرت من الجزيرة العربية إلى تشاد لنشر الدعوة الإسلامية قديماً هناك.

أما الجد المؤسس لقبيلة القرعان سالم بن علي فقد ذهب أبناؤه وتفرقوا في بلاد عديدة إلى مصر والعراق وفلسطين.. لكن جدنا الأقرب ذهب إلى تشاد قديماً.

أما والدتنا (حواء) فهي من قبيلة كوري, وكان والداها من السلاطين في تشاد وأصل قبيلتهم قديماً من اليمن بلاد سيف بن ذي يزن.