عمان - الرأي

طالب قطاع الصناعات الجلدية والمحكيكات بإعادة النظر بشموله بحزمة الحوافز التنشيطية التي أعلنتها الحكومة، واستثنت بموجبها قطاع صناعة الألبسة من هذه الحزمة من الحوافز.

وأكد عضو مجلس ادارة غرفة صناعة الأردن المهندس ايهاب قادري–في بيان صحافي–أن قطاع الصناعات الجلدية والمحيكات، حقق نتائج مميزة خلال السنوات الماضيّة على صعيد الاقتصاد الوطني بشكل عام وتشغيل الأردنيين على وجه الخصوص، ما يستدعي بشموله بالحوافز.

وبين أن القطاع يُساهم بحوالي 29 بالمئة من إجمالي العمالة في القطاع الصناعيّ، في حين يستحوذ على 26 بالمئة من إجمالي الصادرات الوطنية، فضلاً عن مساهمته بنحو 7 بالمئة من إجمالي الإنتاج القائم للقطاع الصناعي وبقيمة مضافة على الاقتصاد الوطني تقدر 37بالمئة. وكل هذه مدلولات واضحة على مساهمات القطاع في الاقتصاد الأردني.

وعلى صعيد الصادرات، أشار القادري الى أن صادرات الجلدية والمحيكات ساهمت بأكثر من 35% من ارتفاع الصادرات الوطنية خلال الثمانية شهور الأولى من العام الحالي، اذ نمت بما نسبته 8% ليصل مجموع صادرات القطاع الى 913 مليون دينار، وعلى صعيد العقد الأخير يعتبر القطاع الوحيد الذي حقق صادراته نمواً واضحاً ودون أي تراجع بالرغم من كل المعيقات الداخلية والخارجية، اذ حققت نمواً سنوياً وصل الى حوالي 8%.

وأوضح القادري أن القطاع في حال منحه القليل من الحوافز ستنعكس حتماً على توسعه وبصورة تسهم في تشغيل الاردنيين ونمو الاقتصادي الوطني، مستدلاً بهذا الخصوص بتسجيل استثمارات خلال عامي 2017 و2018 لدى هيئة الاستثمار بحوالي 204 ملايين دينار لفتح فروع انتاجية في المحافظات للاستفادة من الحوافز الممنوحة بموجب المادة 8-أ من قانون الاستثمار، حيث استطاعت هذه الفروع تشغيل 6.3 الف عامل وعاملة من الأردنيين من المناطق الأقل دخلاً، وبالتالي فإن كل فرع انتاجي يتم استحداثه يخلق 315 فرصة عمل للأردنيين.

وعلى صعيد القدرات التشغيلية للقطاع وخاصة للأردنيين، وبين القادري أن القطاع يشغل حوالي 74 الف عامل، منهم 19 الف عامل أردني، منوها إلى أن عدد العمالة الأردنية في القطاع ارتفعت بما نسبته 119 بالمئة عند المقارنة بين عامي 2010 و2018، الأمر الذي انعكس على الرواتب الممنوحة للأردنيين والتي تصل حالياً الى 64 مليون دينار في حين كانت تقدر بنحو 26 مليون دينار خلال عام 2010.

وتابع، أن مساهمة قطاع الصناعات الجلدية والمحيكات في الناتج المحلي الاجمالي تضاعفت خلال آخر عامين لتصل الى حوالي 1.7%، حيث تأتي هذه المساهمة انعكاساً لما يخلقه القطاع من قيمة مضافة جراء انتاجه، والتي تصل الى حوالي نصف مليار دينار.

وتطرق قادري الى دراسة وتحليل مركز التجارة العالمي والتي أظهرت ان قطاع الصناعات الجلدية والمحيكات يملك فرص تصديرية غير مستغلة تقارب نحو 550 مليون دولار الى مختلف أنحاء العالم.

وزاد ان استغلال هذه الفرص التصديرية-وفق الدراسة- سيتم بموجبها استحداث أكثر من 33 الف فرصة عمل منها؛ 65% بشكل مباشر في القطاع أي حوالي 21 الف فرصة عمل، وحوالي 12 الف فرصة عمل بشكل غير مباشر جراء ارتباط القطاع وتحريكه لعدد من القطاعات الأخرى.