عمان - غازي القصاص

احتفظ وادي موسى الليلة الماضية بلقب الدوري الممتاز للكرة الطائرة عقب فوزه على نظيره عيرا بالفوز 3-0، الأشواط 25-14 و25-18 و25-15 في مباراة جمعتهما بقاعة قصر الرياضة ضمن الجولة الثالثة وقبل الأخيرة رافعاً رصيده إلى (34) نقطة، بينما تجمد رصيد عيرا عند (10) نقاط.

وسيتم تتويج وادي موسى بطلاً للدوري عقب لقاء الوحدات المقرر عند السابعة مساء الجمعة القادم بقصر الرياضة ضمن الجولة الأخيرة.

والتقى الليلة الماضية بذات القاعة فريق شباب الحسين برصيد (27) نقطة مع الوحدات برصيد (25)، وتُختتم الجولة اليوم بلقاء مليح (7) مع صما (4) عند الرابعة مساءً بقصر الرياضة، والكرمل (26) مع العودة (14) عند الخامسة مساءً بقاعة مدينة الأمير محمد في الزرقاء.

وادي موسى (3) عيرا (0)

أربك وادي موسى خلال الشوط الأول حوائط صد عيرا باللجوء عمليات التمويه على امتداد الشبكة التي نتج عنها إفساح المجال لتناوب ضاربيه اليمني جمال مفتاح، البرازيلي كرافالو، محمد ابوكويك، امين السطري، وعلي مطلق على توجيه الكرات المحولة لهم من يعقوب القهوجي ساحقة ليتقدم بسرعة 8-4 ووسع الفارق 13-6 قبل ان يضع الشوط في حسابه 25-14.

تحسن اداء عيرا مع بداية الشوط الثاني ونوع الفريق في العابه مع تسريع إيقاع طلعاته ليدك الليبيان رواد رجب ومحمد موسى، اسلام ضراغمة واياد المحاسنة ومحمد الشخريتي الكرات التي كان يغذيهم بها عبدالله دلهوم ساحقة، الأمر الذي أتاح لهم التقدم 8-6 قبل أن يُعيد وادي موسى تنظيم صفوفه ويتصدى بشار المحارمة للكرات القادمة لملعب فريقه من أجل تواصل عمليات الضرب الساحق للكرة متقدماً 16-12 ومنهياً الشوط 25-18.

وواصل وادي موسى في الشوط الثالث تفوقه وساعده على ذلك استقباله للكرة الأولى وتغطيته لأرجاء ملعبه كما ينبغي، ليتقدم 8-5، ويُنهي الشوط 25-15، والمباراة بشكل عام بنتيجة 3-0.

وأشرك عيرا في الشوط الثالث لاعبه الصاعد راشد العلوان، وقبل ذلك تولى نضال قويدر ومن ثم حسن قمر مهام المدافع الحر بهدف تحسين الجانب الدفاعي، لكن الامر لم تمض كما يجب في الجانب الهجومي، ليخسر الفريق المباراة.

أدار المباراة الحكام: عمر عاشور وأسامة العضايلة وسالم الجعافرة وضرار هويمل وابراهيم القرالة، المراقب الفني احمد البدارنة، المراقب الإداري محمود الجنيني.

وقال مدرب فريق وادي موسى شريف عبدالله لـ $ عقب المباراة: حصدنا ثمار جهدنا، واحتفظنا باللقب بعد أن كان اللاعبون على قدر المسؤولية، وكانت تشكيلة الفريق خلال منافساته متجانسة، ومرحلة إعداده جيدة، وكان الدوري بشكل عام صعباً هذا الموسم من ناحية المنافسة، وحققنا الفوز في (12) مباراة، وخسرنا مباراتين.

الكرمل - العودة

النتيجة مهمة للكرمل في سباق المركز الثاني مع شباب الحسين والوحدات، بينما هي معنوية للعودة الساعي لتحسين صورته.

يمتلك الكرمل أفضلية ما يجعله قادراً على تأكيد تفوقه بفوزه في لقاء الذهاب بنتيجة 3-1، ويتم هجومه المتنوع من مواقع الشبكة بالتزامن مع عمليات التمويه.

ويتطلع العودة لرد اعتباره من خسارة لقاء الذهاب، ويدرك انه في حال تمكن حوائط صده من اغلاق معابر الشبكة سيكون منافساً قوياً، يبادل ضيفه بالكرات.

مليح - صما

ينشد كلاهما الفوز بالنقاط الثلاث كي تبقى آماله بالبقاء ولو بنسب متفاوتة قائمة كون لقاء الذهاب انتهى بفوز مليح بنتيجة 3-2.

أما خسارة صما تعني عودته إلى الدرجة الأولى، وفوز مليح يؤجل مصيره الى ما ستسفر عنه نتائج مباريات الجولة الاخيرة.

المستوى الفني للفريقين متقارب، فكلاهما ينهج اسلوب 1-5 في تنفيذ طلعاته الهجومية.