عمان - الرأي

اكد وزير الصناعة والتجارة والتموين الدكتور طارق الحموري اهتمام الحكومة وحرصها على دعم وتعزيز تنافسية مختلف القطاعات الصناعية والتجارية والعمل على حل المشكلات التي تعاني منها على أساس من الحوار والشراكة المستمرة مع القطاع الخاص.

وأكد الحموري على أهمية اعطاء الأولوية بالتشغيل للأردنيين وضرورة الاهتمام بتدريب وتأهيل الاردنيين للعمل في القطاع الخاص وخاصة المجالات الفنية والادارية وغيرها.

جاء خلال زيارته السبت مدينة الحسين بن عبدالله الثاني الصناعية في الكرك يرافقه رئيس غرفتي صناعة الأردن وعمان المهندس فتحي الجغبير ورئيس غرفة تجارة الأردن العين نائل الكباريتي.

وقال إن وزارة الصناعة والتجارة والتموين عملت وفق منهجيات جديدة لتحديد المشكلات التي يعاني منها القطاعين التجاري والصناعي بالشراكة والتنسيق مع غرف الصناعة والتجارة من خلال عقد العديد من اللقاءات التي ما تزال مستمرة والتي تم خلالها طرح مطالب التجار والصناعيين والتباحث حول آليات حلها.

وأضاف أن الوزارة أعدت مصفوفة لكل قطاع من القطاعات التجارية والصناعية تتضمن المشكلات التي يعاني منها كل قطاع ومطالبه ووضع برنامج زمني لمعالجة الممكن منها بالتنسيق مع الجهات كافة ذات العلاقة، مشيرا الى انجاز العديد من البنود حتى الأن وكان آخرها قرار مجلس الوزراء بحصر الرقابة ومعاينة السلع من خلال جهة رقابية واحدة بعد أن كانت الجهات المعنية بذلك متعددة.

وقال الحموري خلال زيارته المدينة الصناعية ولقائه عددا من المستثمرين في المدينة الصناعية حضره مدير شركة المدن الصناعية عمر جويعد ومدير مدينة الحسين بن عبدالله الثاني الصناعية عبدالحليم القرالة ورئيسي غرفتي تجارة وصناعة الأردن أن الحكومة تتطلع من وراء الاجراءات التي تقوم بها لتحفيز الوضع الاقتصادي الى أن يتعزز أداء مختلف القطاعات الانتاجية والخدمية بما ينشط بيئة الأعمال ويسهم في توفير فرص العمل للأردنيين.

واستمع الحموري الى مطالب المستثمرين في المدينة الصناعية موعزا الى ادارة شركة المدن الصناعية بدراستها والعمل على حل الممكن منها .

وجال الوزير على عدد من المصانع داخل المدينة الصناعية واستمع على ايجاز من اداراتها حول مجريات العمل ومدى اقبال الأردنيين على العمل في المصانع .

وكان الحموري قد زار أيضا غرفة تجارة الكرك والتقى بعدد من تجار المحافظة حيث طرح التجار المشكلات التي يعانون منها والمقترحات اللازمة لحلها .

وطلب الوزير من غرفة تجارة الكرك وضع مصفوفة واضحة ومحددة بالمطالب والمشكلات التي عرضها التجار خلال اللقاء بهدف التباحث حولها ومعالجة الممكن منها .