الرمثا - الرأي

تتواصل ظاهرة انسياب المياه العادمة للظهور في احياء وشوارع في الرمثا مشكلة مستنقعات تفوح من خلالها روائح كريهة مهددة السكان بانتشار الامراض و البعوض والحشرات المختلفة في المنطقة.

وتهدد مجاري التطوير الحضري والتي لا تبعد عن احد ابار المياه الارتوازية اكثر من 500 متر مهددة المياه الجوفية بالتلوث دون ان يحرك لسلطة المياه او شركة اليرموك اي ساكن.

واكد مواطنون انهم اتصلوا برقم الشكاوى التابع لشركة اليرموك بيد انها لم تستجب لطلبهم وسط انسياب المياه العادمة من المناهل.

خالد العزايزة «مدير مدرسة» اكد ان خط الصرف الصحي في الحي الغربي مغلق بين ما يسمى ب «دوار الفطبول «وحي الاسكان.

وبين المواطن ابو منصور ان المناهل تشهد فيضانا مستمرا دون حل لهذه المشكلة مؤكدا ان الشركة تقوم بشفط المياه من خلال سيارة النضح دون اي حل جذري.

وبين احمد سلمان من سكان منطقة حي متصرفية لواء الرمثا ان المجاري في حيهم نادرا ما تتوقف عن الفيضان مشكلة البرك الاسنة والروائح مما جعلهم عرضة لبيع منازلهم.

وبين ان المناهل مكشوفة واحيانا يتم تغطيتها بالحجارة مؤكدا ان الشركة لا تستجيب الا بعد تدخل الحاكم الاداري.

وقال علاء سليمان ان مشكلة فيضان مناهل الصرف الصحي باتت تهدد الوضع البيئي، مشيرا الى أن سلطة المياه لم تستجب لنداء المواطنين بخصوص الفيضانات المستمرة والمتكررة، مطالبا بحل جذري للمشكلة.

الناطق الاعلامي باسم شركة اليرموك معتز عبيدات اكد ان سبب فيضان خطوط الصرف الصحي في الرمثا ناجم عن الاستعمال الخاطئ من قبل بعض المواطنين.

وبين ان جميع الانسدادات التي تحدث في شبكات الصرف الصحي اسبابها الاستخدام الخاطئ من جانب المواطنين واصحاب العقارات سواء كانت محلات تجارية لبيع الدواجن والخضار الورقية والمطاعم ومعامل الرخام ومن خلال ربط مزاريب مياه الامطار على شبكات الصرف الصحي و اللجوء الى فتح اغطية المناهل في الشوارع لتصرف مياه الامطار.

بدوره قال متصرف لواء الرمثا فراس ابو الغنم ان المتصرفية قامت بالتواصل مع شركة مياه اليرموك، والطلب من مدير سلطة المياه في الرمثا متابعة الشكوى وحل المشكلة جذريا.