جرش - عمر الحمصي

عاشت اروقة مستشفى جرش الاربعاء الماضي حالة غير مسبوقة بسبب جريمة الطعن التي وقعت في المدينة الاثرية ونتج عنها اصابة 8 اشخاص سجلت خلالها كوادر المستشفى والطاقم الطبي انجازات تستحق التقدير.

الرأي وخلال متابعتها للحدث رصدت من هذه المواقف ما قدمه مدير فرع بنك الدم في المستشفى الدكتور سليم ابو العدس الذي ما ان شاهد على كاميرات المستشفى الداخلية وجود حركة غير اعتيادية تحرك على الفور الى قسم الطوارئ وتابع نقل المصابين وقام فورا بسحب عينات من الحالات التي كان يعتقد انها بحاجة الى وحدات دم لمعرفة زمرة دمهم وتأمين حاجتهم من الدم باقصى سرعة ممكنة دون اي ايعاز من الاطباء.

وقام بتأمين 27 وحدة دم وبلازما خلال اقل من ساعة والتي تحتاج عادة الى 4 ساعات وكان لها الدور الابرز بعد العناية الالهية في انقاذ حياة الاصابات الخطرة.

واوضح ابو العدس انه في حال لم يستطع البنك تأمين حاجته من الوحدات يتصل مع بنك الدم الاقليمي في الزرقاء او بنك الدم الرئيس في عمان وجميعها في افضل الاحوال يتم تأمينها خلال نصف ساعة في حين كان الطاقم الطبي في صراع مع الزمن لانقاذ حياة المصابين.

وطالب ابو العدس بنقل البنك الذي يقع في الطابق الثاني بين قسم الاطفال والباطني الى مكان يمكن رؤيته والوصول اليه لاستقطاب المواطنين الراغبين بالتبرع مشيرا الى انه يستقبل يوميا متبرعين للدم بمعدل 6 وحدات فقط.