اعداد محمد القرالة

من زمان



مشهد قديم لشارع الملك الحسين – السلط قديماً – في عمان في اربعينيات القرن الماضي، أما المحلات التجارية على يمين الصورة فقد حل مكانها في الخمسينيات اشهر المطاعم: جبري والقدس، وبجانب تلك المحلات تبدو لافتة معهد النهضة العريق الذي كان يدرس مواد كثيرة منها المساحة والمحاسبة والفنون. وفي المبنى الضخم آخر الصورة كانت تقع سينما زهران الشهيرة آنذاك في خمسينيات القرن الماضي.



منظر قديم يعود الى ثلاثينيات القرن الماضي لجزء من آثار مدينة جرش والتي يقع بعضها في نفس بلدة جرش المأهولة الان بالسكان، وذلك بالقرب من مدينة جرش الاثرية المتكاملة بآثارها الكثيرة والمدهشة والتي يُقام بين جوانبها مهرجان جرش للثقافة والفنون السنوي.

حكاية صورة..

حكاية صورة.. وليد سليمان

فناجين وصحون روميو وجولييت!



من العادات التي كانت تحرص عليها سيدات البيوت قديماً في مدينة عمان؛ عادة اقتناء موديلات الصحون وأباريق وفناجين القهوة مع أطباقها الصغيرة المعروفة باسم «روميو وجولييت».

وأواني الطعام والشراب تلك كانت مصنوعة من مادة الخزف الصيني المطلي بمادة المينا البيضاء اللامعة والملساء.. وكانت تتزين بصور ورسوم تعبيرية على جوانب ووسط صحون الطعام وعلى الجسم الخارجي لأباريق وفناجين القهوة والشاي لهاتين الشخصيتين المشهورتين عالمياً بالعشق والتضحية.

وفيما بعد تطورت رسوم وأشكال تلك الأدوات والأطباق لتظهر برسوم زخرفية نباتية أخرى جميلة ومتعددة.

لكن البعض من ربات البيوت ما زلن يحافظن في بيوتهن حتى الآن على استرجاع الماضي كنوع من الذكريات الجميلة بعرضهن لتلك الادوات المرسوم عليها صور ورسوم «روميو وجولييت» في خزائن زجاجية للمشاهدة فقط.. وربما في بعض الأحيان يقمن بتقديم الطعام والمشروبات الساخنة بهذه الأدوات للضيوف الأعزاء فقط.