عمان - د. أماني الشوبكي

ياسمين الزهيري خطاطة أردنية تخرجت عام 2012 من كلية الفنون والعمارة الإسلامية بجامعة العلوم الإسلامية وتخصصت بالخط العربي والحفر على الجبصين بالزخرفة الاسلامية.

تقول ياسمين إن «الخط العربي.. هذا الفكر الساكن كما كان يقول الاولون هو اشارة معبرة مبهجة» تختلف عن أي صفة من صفات الفرح المجاني وان كانت تلامسه، والعرب اعطوه عناية خاصة عند كتابة القرآن الكريم منطلقين من مبدأ قول علي بن ابي طالب رضي الله عنه: الخط الجميل يزيد الحق وضوحا.

وتضيف: ان العالم العربي يشهد حاليا اهتماماً وتشجيعاً كبيرين للشباب من خلال المؤسسات العلمية المهتمة بالخط العربي حيث تشجعهم على العودة لتعلم هذا الخط من خلال تنظيم المسابقات بين الحين والاخر للكشف عن مواهبهم وتعليمهم الخط بكافة انواعه.

وتشير الى عملها في تدريب الخط العربي والزخرفة الهندسية من خلال دورات مختصة وورشات عمل قامت بها في العديد من المراكز والمؤسسات والمدارس منذ عام 2013 منها نقابة المهندسين وكينجز اكاديمي ومرسم نقطة لون ومركز آدم والكثير غيرها.

وعن مشاركاتها تقول الزهيري نظراً لعدم توافر الكثير من فرص العمل بمجال الخط لجأت للمشاركة بالمعارض المختصة لأصحاب المجال من الخطاطين والمزخرفين، حيث شاركت بالعديد من المعارض, ابرزها: مهرجان الأردن العالمي للخط العربي عام 2014 براس العين, ومعرض الخط العربي بجاليري أرتيزانا عام 2015, ومعرض سلم الروح بدارة الفنون عام 2016، ومعرض تجليات الخط العربي أيضاً بأرتيزانا جاليري عام 2017، والمهرجان الهاشمي الأردني عام 2019 والذي جاء بمناسبة مرور 20 عاماً على تولي جلالة الملك سلطاته الدستورية.

وتشير الى الضعف الذي يعاني منه الشباب باللغة العربية وبالخط العربي مما اضطرها الى اضافة مادة مخصصة لتحسين الخط بالقلم العادي وتطويرها على مر السنوات للاطفال واليافعين والشباب.

وذكر أنها حتى الآن دربت ما يقارب 1200 شخص على تحسين الخط وما يقارب 170 على دورات متخصصة بالخط العربي ودورات الزخرفة الهندسية.

وختمت حديثها بانها تحلم بتأسيس مدرسة خاصة بالخط العربي والفنون الاسلامية وان تنشر ثقافة الخط العربي بين جميع فئات المجتمع الاردني.