عمان - الرأي 

استقبلت نائب رئيس الجامعة الأردنية لشؤون الكليات العلمية الدكتورة كفاح الجمعاني في مكتبها، وفدا من الجامعات الهنغارية برئاسة المستشار العلمي ورئيس مركز الأبحاث والتدريب الصحي للاجئين الدكتور استيفن سزيلارد، يرافقه مستشارة الشؤون الثقافية والتعليمية في السفارة الهنغارية في عمان إيفا لاداني.

وتباحث الطرفان خلال اللقاء الذي حضرته مديرة وحدة الشؤون الدولية في الجامعة الدكتورة هديل الياسين، أوجه التعاون المشترك بين الجامعة والمؤسسات والجامعات الهنغارية، في مختلف المجالات العلمية والأكاديمية، ما يسهم بالارتقاء بالعملية التعليمية.

وتطرق اللقاء لعدد من سيناريوهات التعاون القائم بين الطرفين، وآليات تطويرها رغبة في تفعيلها على نطاق أوسع، لا سيما المتعلقة بطرح برامج مشتركة جديدة تتعلق ببناء القدرات، وتفعيل فرص التبادل الأكاديمي والطلابي، إلى جانب مناقشة مقترح حول إمكانية إفساح المجال لطلبة الطب في الجامعة للتدرب في مختلف الجامعات الهنغارية ذات السمعة المتميزة في المجال الطبي.

وأكدت الجمعاني عمق ومتانة العلاقات الأردنية الهنغارية والتي ألقت بنتائجها الإيجابية على مختلف الصعد، خاصة الأكاديمي منها، مشيرة إلى ما تقدمه الحكومة الهنغارية للأردن من خدمات ترفد قطاع التعليم العالي الأردني، مثل تنشيط رامج التبادل الطلابي والأكاديمي والمنح التي تقدمها الحكومة الهنغارية للطلبة الأردنيين وارتفاع أعدادها المستمر سنويا، حتى بات الأردن من الدول الأكثر حظا في الاستفادة من هذه المنح.

في حين، أكدت الياسين في مداخلة لها أن الجامعة الأردنية على الدوام تشرع أبوابها لمد جسور التعاون والتواصل المشترك مع مؤسسات التعليم العالي سواء كان على الصعيد الإقليمي أوالعالمي، وذلك انسجاما مع توجهها بالانفتاح نحو العالم الخارجي رغبة في التقدم والتطور، معربة عن أملها في اتساع دائرة التعاون في برنامجي تبادل الطلبة والأكاديميين، ما من شأنه زيادة المخزون المعرفي والفكري لدى الأكاديميين والطلبة، واكتساب مهارات تعزز من كفاءاتهم وقدراتهم.

إلى ذلك، أكد سزيلارد، جاهزية حكومة بلاده ومؤسساتها التعليمية لمواصلة الجهود في توثيق عرى التعاون مع الجامعة الأردنية، التي تحتل مكانة مرموقة في منطقة الشرق الأوسط، وتحرص على مواكبة كل ما هو جديد ومتطور من شأنه الارتقاء بمنظومتها التعليمية والعلمية.