عمان – غدير السعدي

انطلقت في مجمع الملك الحسين للأعمال فعاليات المؤتمر العالمي لصناعة ألعاب الموبايل الذي نظمه مختبر الألعاب الأردني أحد مشاريع صندوق الملك عبدالله الثاني للتنمية، وبالتعاون مع القمة التاسعة لصناعة الالعاب الإلكترونية، ورابطة صانعي الألعاب الأردنية وبالشراكة مع شركة (ستيل ميديا) البريطانية.

ويشارك في المؤتمر الذي يستمر يومين نحو 500 مطور ألعاب الكترونية وشركة ناشئة، إضافة الى اكثر من 80 متحدثاً من مختلف دول العالم، ومتحدثين ممثلين من شركات عالمية آثروا الحضور بخبراتهم وأفكارهم.

وأعلن الصندوق عن إطلاق نافذة لدعم مطوري الألعاب الالكترونية، استجابة للتوصيات التي خرجت بها القمة الثامنة لصناعة الألعاب الالكترونية، التي عقدها الصندوق العام الماضي من خلال مختبر الالعاب الأردني بحضور سمو ولي العهد الأمير الحسين بن عبدالله.

وتقدم النافذة التي تم الإعلان عنها على هامش المؤتمر دعماً يقدر بـ (5-10) آلاف دينار لمطوري الألعاب الإلكترونية.

وتهدف النافذة إلى توفير ادوات للمطورين المستقلين والشركات الناشئة في الأردن لتعزيز قدراتهم وتطوير اعمالهم، مساعدة الشباب على تطوير أفكارهم وتعليمهم أسس تصميم الألعاب الإلكترونية وإنتاجها، المساهمة في التشبيك بين الشباب الأردني المهتمين في المجال والشركات العالمية، تنمية عقول الشباب الأردني المبدع وتوفير الفرصة لهم للعمل على تطوير أفكارهم وتنميتها لتصبح على حيز الوجود، بناء قدرات الشباب واكسابهم المهارات التقنية اللازمة لتطوير الألعاب الالكترونية على مستوى العالم.

ويهدف المؤتمر إلى عرض أهم التجارب العربية والعالمية في مجال تصميم وتطوير ألعاب الموبايل، وتسليط الضوء على المبدعين الشباب، وحلقة وصل بين أهم الشركات العربية والعالمية والشباب.

كما يهدف الى اتاحة فرصة للاطلاع على المحتوى الجديد في صناعة الالعاب الالكترونية من خلال أفضل الخبراء العالميين، بدءاً من توجهات القطاع وأدوات التطوير وصولاً إلى الرؤى المستقبلية، اضافة الى فرص التشبيك مع الشركات العالمية المتخصصة. ويسعى الصندوق إلى دعم الجهود والبرامج التي تهدف الى بناء قدرات الشباب بما يعزز مستوى كفاءاتهم وقدراتهم الإنتاجية خاصة في مجال صناعة الألعاب الالكترونية.

ويعتبر المؤتمر الأول من نوعه في الشرق الاوسط، حيث قدم صندوق الملك عبدالله الثاني للتنمية الدعم للمطورين المستقلين الاردنيين واعضاء مختبر الألعاب الأردني الفاعلين والشركات الاردنية للمشاركة في هذا الحدث الكبير.

مختبر صناعة الالعاب الالكترونية مبادرة من جلالة الملك عبدالله الثاني في عام 2011، أطلقت من قبل صندوق الملك عبدالله الثاني للتنمية، والذي صمم خصيصا لتلبية احتياجات المطورين والشركات في تصميم الألعاب الإلكترونية وبرمجتها، ليكون بمثابة حاضنة لمشاريعهم ولتنمية عقول الشباب الأردني المبدع، بالإضافة الى دعم قطاع صناعة الألعاب الذي يعد من القطاعات الواعدة في الأردن.