الرأي - رصد

قالت نتائج دراسة جديدة إن استخدام الطفل عدة مهارات يدعم إحساسه الإيجابي تجاه واجبات المدرسة خلال مرحلة المراهقة.

ولاحظ فريق البحث من جامعة ولاية أوهايو أن المراهقين يصفون الوقت الذي يؤدون فيه الواجبات المدرسية بأنه ممتع عندما يكون عليهم استخدام وسائل اتصالية فيه مثل الكومبيوتر أو الهاتف.

وبحسب الدراسة التي نُشرت في "جورنال هيومان كوميونيكيشن ريسيرش"، كلما تضمن النشاط تبادل الرسائل عبر تطبيقات الهاتف، أو استخدام ألعاب الفيديو كلما دعّم ذلك الأحاسيس الإيجابية تجاه ما يقوم به، وقلّل المشاعر السلبية.

واعتمدت الدراسة على متابعة 71 مراهقاً أعمارهم بين 11 و17 سنة، لمدة 14 يوماً، وقام كل مشارك بتقييم الأنشطة التي قام بها 3 مرات في اليوم، وتضمن التقييم 7 مشاعر سلبية وإيجابية لوصف كل نشاط، مع شرح كيفية أداء هذا النشاط.

ولاحظ فريق البحث أن طول فترة النشاط وتعدد المهارات المطلوبة لأدائه كانا من عوامل زيادة الإيجابية تجاهه.