بكين- أ ف ب

تعتزم مقاطعة صينية إرغام الأهالي على إرسال أبنائهم للنوم قبل العاشرة مساء حتى في حال لم ينهوا فروضهم المدرسية، ما يثير جدلا في البلاد.

فقد أثار مشروع المذكرة في مقاطعة جيجيانغ (شرق) جدلا واسعا على الصعيد الوطني في بلد يعاني أطفاله في أحيان كثيرة من الإجهاد بفعل الفروض الدراسية المفرطة التي تضاف إليها حصص التدريس الخصوصية والأنشطة المتنوعة.

والهدف من ذلك النجاح في الشهادة الثانوية والحصول على تذكرة الدخول إلى أفضل الجامعات في البلاد حيث النظام التعليمي يقوم على التنافس الشديد.

وللتصدي لهذا المنحى، اقترحت مقاطعة جيجيانغ الاثنين دعوة الأهل إلى إرسال أبنائهم للخلود إلى النوم عند التاسعة مساء في حال كانوا في الصفوف الابتدائية والمتوسطة، وفي العاشرة مساء إذا ما كانوا في الصفوف الثانوية، حتى في حال لم ينهوا فروضهم المدرسية.

وتدعو خطة العمل الإقليمية هذه والتي لم تدخل بعد حيز التنفيذ، الأهل أيضا إلى "تفادي الدخول في منافسة مع الآخرين" وإلى الامتناع عن الاستعانة بمدرّسين خصوصيين لتعليم أولادهم خلال عطلة نهاية الأسبوع والعطل المدرسية.

وأثارت هذه الفكرة استنكارا لدى بعض الأهل الذين أبدوا قلقهم من أن يؤدي ذلك إلى الإبطاء من تقدم أبنائهم في التحصيل العلمي.

وكتب أحد مستخدمي الإنترنت "أنا ضد هذه الفكرة لأنها ستعوّد الأطفال على عدم تحمّل المسؤولية منذ الصغر".

وقال آخر "هذا سخيف. هل ما زال أمام البلاد مستقبل؟"

وتدخلت صحيفة الشعب الرسمية التابعة للحزب الشيوعي الحاكم في هذا النقاش. وكتبت "قلة من الأهل يريدون تحميل أبنائهم أعباء دراسية مفرطة"، لكن في الوقت عينه فإن "تحقيق نتائج دراسية ممتازة أمر لا بد منه للحصول على الشهادة الثانوية والنجاح لاحقا في المسيرة المهنية في ظل بيئة تنافسية".

وأيّد آخرون المبادرة الصادرة عن سلطات المقاطعة. وكتب أحد مستخدمي الإنترنت "فلنترك الأطفال يعيشون طفولتهم بسعادة".

وقال آخر "لا أريد لابنتي أن تكون آلة لإنجاز الفروض الدراسية".