تحت رعاية عطوفة مدير شرطة شرق عمان العقيد فراس الدويري,عقدت جمعية كدنا الخيرية بالتعاون مع مركز امن الاشرفية، ندوة بعنوان"الجرائم الالكترونية وآثارها".

وقدم الملازم اول منذر الخوالدة من وحدة الجرائم الالكترونية-ادارة البحث الجنائي في بداية حديثة تعريفاً بالوحدة، نشأتها وتطورها، دورها ومهامها.

واستعرض الخوالدة انواع الجرائم الالكترونية والمتمثلة بنوعين احداها تقع على الاشخاص والثانية على الاموال.

واشار الى ان الانترنت "الشبكة العنكبوتية" غير آمن، وعدم القدرة على حماية الاجهزة الواصلة به، وان الجهل باستخدام التطبيقات الالكترونية في مخاطر كبيرة.

واضاف ان جميع الاجهزة الذكية والتي تستخدم يمكن ان يتم استرجاع صورها وفيديوهاتها حتى لو تم حذفها من قبل مستخدميها.

واكد على سرية المعلومات والتعامل معها لدى وحدة الجرائم الالكترونية، وعدم ذكر اسماء الاشخاص في قضايا الجرائم الالكترونية, و التعامل معها وفق القانون، والقضاء هو الحكم فيها.

وفي نهاية حديثه اكد على الدور المناط بالاهل في توعية ابنائهم وحماية اسرهم من مخاطر الاستخدام السلبي للانترنت وتطبيقاته.

وفي بداية الندوة كان د.سعيد الشيخ القى قصيدة شعرية تحاكي الشبكة العنقودية ومخاطرها.

وحضر الندوة مندوبا عن مدير مركز امن الاشرفية النقيب حسام الجراح، وعدد من روؤساء واعضاء الجمعيات المحيطة وفعاليات المجتمع المحلي.

من ناحيته اكد نائب رئيس الجمعية خليل عليان، اهمية الدور التوعوي للمجتمع وتعميق ثقافته اتجاه التطور التكنولوجي وفي مقدمته وسائل التواصل الاجتماعي، لانعكاساتها المباشرة على كل المكونان الاجتماعية,

وضرورة تطوير قانون الجرائم الالكترونية بما يضمن حماية المجتمع افراداً ومؤسسات، ويتيح حرية التعبير.

وفي نهاية الندوة قام رئيس الجمعية الاستاذ محمد عليان بتقديم درع الجمعية لكل من:

* المقدم نشأت الشمايلة مدير مركز امن الاشرفية، مندوبا عنه النقيب حسام الجراح.

* الملازم اول د.فادي الطهراوي- الشرطة المجتمعية/مركز امن الاشرفية.

*الملازم اول منذر الخوالدة/وحدة الجرائم الالكترونية-ادارة البحث الجنائي/مديرية الامن العام.