بيروت - ا ف ب 

قُتل 15 شخصًا جرّاء اشتباكات دارت السبت في شمال شرق سوريا بين مقاتلين موالين أنقرة يدعمهم الطيران التركي ومقاتلين أكراد سوريين، بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن لوكالة فرانس برس "المعارك تحصل في مناطق واقعة بين تل تمر ورأس العين وأوقعت 15 قتيلا، 9 من الفصائل الموالية لتركيا و6 من قوات سوريا الديموقراطية".

ودخلت قوّات النظام السوري "الحدود الإداريّة" لمدينة رأس العين، متابعةً التقدّم في ريفها، وصولاً للحدود مع تركيا، وفق ما أفادت وكالة الأنباء السوريّة الرسميّة في وقتٍ سابق السبت، في ما اعتبرهُ مراقبون مستقلّون أكبر عمليّة انتشار لتلك القوات في شمال البلاد منذ سنوات.

وكانت تركيا والفصائل الموالية لها قد وضعت يدها على هذه المناطق الحدودية منذ بدء عمليتها في شمال سوريا ضد القوات الكردية في التاسع من تشرين الأول/أكتوبر.

وقالت سانا إن القوات السورية انتشرت على طريق بطول 30 كلم جنوب الحدود التركية.