عمان - الرأي

أكدت وزيرة السياحة والآثار مجد شويكة خلال مشاركتها في منتدى الاستراتيجيات الأردني، ان السياحة هي محرك الاقتصاد الأردني وممكن للمجتمعات المحلية وان التنوع السياحي الموجود في الأردن لا يوجد له مثيل باي دولة اخرى، وأن رؤية الوزارة أن تصبح الأردن وجهه سياحية أساسيه مستدامه في العالم.

واكدت شويكة بان القطاع السياحي يشهد ارتفاعات متتالية في الدخل السياحي والتحسن الملحوظ في مؤشرات القطاع ستسهم في تحريك عجلة الاقتصاد الوطني وتعزيز النمو الاقتصادي للمملكة.

وبينت شويكة أن الوزارة تعمل ضمن أربع منتجات سياحية اساسية وهي السياحة الدينية والصحة والتعافي وسياحة المغامرات والسياحة الداخلية اضافة للمنتجات السياحة الأخرى.

وبخصوص السياحة الداخلية أشارت شويكة لبرنامج اردننا جنة الذي أطلق لأول مرة عام 2014 وبموازنة متواضعة، مؤكدة ارتفاع عدد المستفيدين من البرنامج من 18 ألف مستفيد عام 2018 إلى 80 ألف مستفيد عام 2019، ووصل عدد الوجهات السياحية الى 47 وجهة سياحية تركز على تجارب محلية ريادية مختلفة عن النمط التقليدي، بمختلف مناطق المملكة.

وحول تسويق المنتج السياحي وترويجه: أكد مدير عام هيئة تنشيط السياحة الدكتور عبد الرزاق عربيات بأن الهيئة تعمل عبر آليات ترويجية مختلفة منها المكاتب التمثيلية والمشاركة في الملتقيات العالمية المعنية بصناعة السياحة، إضافة إلى تنظيم ورش العمل، واستضافة الوفود الصحفية والإعلامية والمدونين العالميين والمؤثرين على شبكات التواصل الاجتماعي إلى جانب الخطط التسويقية للأسواق الجديدة المستهدفة، فضلا عن دعم الطيران منخفض التكاليف Ryan air الذي يستقطب السياح من 18 وجهة مختلفة من أنحاء العالم وطيران Easy jet من خمس وجهات مختلفة، وكذلك دعم الطيران العارض الى العقبة من مختلف الأسواق.

وجاء ذلك في جلسة حوارية عقدها منتدى الاستراتيجيات الأردني بعنوان «تعزيز تنافسية قطاع السياحة في الأردن: الآفاق والتكيف مع المستجدات» بحضور أعضاء المنتدى وأصحاب العلاقة من الجمعيات العاملة في القطاع والمؤسسات المختلفة.

وقال المدير التنفيذي لمنتدى الاستراتيجيات الأردني الدكتور ابراهيم سيف إن قطاع السياحة يعتبر من أهم القطاعات ذات التنافسية العالية كونه يشهد نمواً مضطردا في الأعوام الماضية، ويشكل حوالي 19% من الناتج المحلي الإجمالي بالإضافة إلى توظيف ما يزيد عن 50 ألف من القوى العاملة.

كما استعرض بعض مؤشرات القطاع السياحي في الأردن، بالإضافة إلى موقع الأردن ودرجة في تقرير تنافسية السفر والسياحة العالمي.

وأشار سيف إلى أن السياحة عالمياً تشكل حوالي 9% من الناتج المحلي العالمي و29% من صادرات الخدمات في العالم، ويُتوقع أن يبلغ عدد السياح في العالم بحلول العام 2030 حوالي 1.8 مليار سائح مما يشير إلى الفرص الكبيرة في القطاع.

من جهته أعرب عبد الإله الخطيب -رئيس الهيئة الإدارية لمنتدى الاستراتيجيات الأردني عن أهمية تكامل الأدوار في القطاع وتجنب تعدد المرجعيات القانونية والتشريعية حتى يتمكن القطاع من النمو والاستدامة، مؤكداً ضرورة العمل على خطة لتحفيز القطاع تتضمن إشراك جميع أصحاب العلاقة، ومشدداً على أهمية الشراكة بين القطاعين العام والخاص لتحسين إدارة الكثير من المرافق السياحية ضمن إطار واضح وشفاف.