اربد - اشرف الغزاوي



تصوير: انس جويعد

إنطلقت في مدينة إربد اليوم الاربعاء فعاليات مهرجان الرمان والمنتجات الريفية السنوي الثاني عشر و الذي تنظمه مديرية زراعة محافظة اربد بالتعاون مع عدد من الجمعيات الريفية وجهات أهلية ورسمية.

وأكد أمين عام وزارة الزراعة المهندس محمود الجمعاني خلال افتتاحه المهرجان مندوباً عن وزير الزراعة ، ازدياد المساحة المزروعة بالأمان والتي تقدر بنحو 12 الف دونم على مستوى المملكة تنتج أكثر من 10 آلاف طن ، نتيجة حرص وزارة الزراعة على حماية منتج الرمان ومنع استيرادها خلال فترة الإنتاج والتي تبدأ من بداية شهر تموز ولغاية شهر كانون اول بهدف تسهيل تسويق منتجات المزارعين بأسعار مناسبة .

وأشار إلى أهمية الدور الاقتصادي والاجتماعي الذي تمثله زراعة الرمان للأسر الريفية ، مؤكدا حرص الوزارة على وضع الخطط لتطويرها لتجاوز التحديات التي تواجه المزارعين واستخدام الاساليب العلمية الحديثة في تنميتها والمساعدة في الترويج لها كونها اصبحت جزءا اساسيا في توفير فرص العمل للاسر والمجتمعات المحلية .

وأكد أهمية مهرجان الرمان الذي يشكل نافذة تسويقية مهمة وغيره من المنتجات الريفية المعروضة في المهرجان لتحقيق هدف ان تكون الزراعة قيمة وليست سلعة فقط .

من جهته ، قال مدير مديرية زراعة محافظة إربد الدكتور عبدالوالي طاهات إن المهرجان أصبح معلما مميزا لمحافظة اربد حيث يقام للسنة الثانية عشر على التوالي و ياتي للتعريف بالقيمة الغذائية والاقتصادية لمنتجات الرمان ويشكل أهمية للعاملين في القطاع ويسهم في تحقيق عائد مادي للمزارعين في إقليم الشمال يساعدهم على التغلب على مصاعب الحياة.

وأكد أهمية المهرجان في التعريف بشجرة الرمان وفوائدها الغذائية والعلاجية، وتوفير مكان مناسب للمزارعين لعرض منتجاتهم من الثمار ودبس الرمان والعصير وخل الرمان، اضافة الى اجنحة اخرى مخصصة للمأكولات الشعبية ومنتجات السيدات الريفيات (المخللات والمربيات والألبان والأجبان والعسل الطبيعي) و أجنحة خاصة بالحرف اليدوية والإكسسوارات ونباتات الزينة الداخلية والصابون والشموع والخشبيات.

واشار الطاهات ، الى أن المهرجان يشكل منفذا تسويقيا مباشرا عبر اتاحة المجال امام المزارعين لعرض منتجاتهم مباشرة للمستهلكين دون اي وساطات او سماسرة وهو ما يساعد المزارع على تسويق منتجاته بكل يسر وسهولة وبالتالي دعمه وتشجيعه وتحفيزه على الاهتمام بالزراعة.

وعرض المزارع فوزي عبيدات في كلمته باسم مزارعي الرمان ، لاهم مطلبيات ومشكلات القطاع وأهمها الحاجة للتوسع في إنشاء القنوات الاسمنتية واستخدام الأنابيب في الري وبناء السدود الترابية لمياه الأمطار واستكمال الطرق الزراعية وأحياء ينابيع المياه الغائرة التي كانت تروي مساحات واسعة وإنشاء تعاونيات زراعية لمزارعي الرمان .

ويشارك في المهرجان الذي يقام في ساحة سامح مول ويستمر لاربعة ايام ، 59 مزارعا من منتجي الرمان منهم ثلاثة مختصين بالعصائر بزيادة 30% عن المشاركين للعام الماضي ، اضافة لمشاركة واسعة للماكولات الشعبية والتراثية والحرف اليدوية .

وتبلغ المساحة المزروعة بالرمان في محافظة اربد نحو ثلاثة الاف دونم تنتج ما مجموعه حوالي 8 الاف طن وتشكل ما نسبته 16% من انتاج المملكة سنويا من الرمان.