بيروت - الرأي

تجددت صباح اليوم اعمال قطع الطرق الرئيسية في العاصمة اللبنانية بيروت وسائر المناطق اللبنانية من قبل المحتجين على سياسة الحكومة المالية والاجتماعية، في اشارة قوية على المضي في الاحتجاجات والاعتصامات في الساحات والطرق.

وقال مراسل (بترا) في بيروت ان مجموعات من المحتجين باتت ليلتها في مواقع الاعتصام وعمدت في وقت واحد قرابة الرابعة فجرا على اعادة قطع الطرق والاوتوسترادات بالاطارات والعوائق الحديدية، وكان التحرك الابرز في هذا الاتجاه عند مداخل بيروت.

وعمل الجيش اللبناني على فتح بعض الطرق الرئيسية قبل ان يعيد المحتجون اقفالها، وحصلت مواجهات محدودة بين الجيش والمحتجين لا سيما في الجنوب، واصيب شخصان في صيدا.

واضاف ان غالبية الادارات والمؤسسات الرسمية والخاصة مقفلة قسرا بفعل قطع الطرق، اصافة الى المصارف والمدارس والجامعات، علما ان وزير التربية اكرم شهيب كان اعلن امس ان اليوم هو يوم دوام عادي قبل ان يضطر الى التراجع عن هذا الموقف تحت ضغط الحملات عليه ورفض ادارات المدارس الكاثوليكية خصوصا.

ويذكر ان التحرك الشعبي الاحتجاجي في لبنان دخل يومه السابع على التوالي.

بترا