الزرقاء - ريم العفيف

اختتمت مساء أول من أمس، فعاليات ملتقى القصة القصيرة في الزرقاء والتي استمرت على مدار ثلاثة أيام، بمشاركة نخبة من القاصين والكتاب في فن القصة القصيرة والقصيرة جدا والومضة.

وشارك في اليوم الأخير للملتقى كل من القاصات: نيرمينا الرفاعي، وحلا السويدات، وتبارك الياسين، والقاص احمد القزلي، حيث استمع الجمهور الى مجموعة من القصص التي تناقش قضايا اجتماعية وفكرية، منها: رسالة ورد،ويزهر المطر احيانا، وشيء ما يحترق، ونوارس لا تهاجر،وجودة، وحدث عابر، ومن يقرع جدران الخزان، و قصة مي.

وكان شارك في اليوم الأول الذي أداره الكاتب الدكتور عيسى حداد، كل من القاصة انعام القرشي، وخلود المومني، والقاص سمير البرقاوي، الدكتور محمد عبد الكريم الزيود، حيث عالجت قصصهم حكايا من الموروث الشعبي والواقع الاجتماعي والاقتصادي والسياسي وقضايا الوطن والمجتمع والعائلة، منها: همس القوارير، وحكايات العائلة، وبلا مصابيح، وتأويل، وغيم الجندي المجهول، ووحيدا كـوتر ربابة.

كما شارك في اليوم الأول للمتلقى كل من: القاصة فداء الحديدي، والقاص سعادة ابو عراق، وموسى ابو رياش، حيث قرأت الحديدي قصص «انكسار، واوهام وسعادة في وجة الموت»، أما أبو عراق فقد قرأ «حول العالم في ثمانين ثانية وحادثة سير». فيما قرأ أبو رياش مجموعة من القصص القصيرة وهي «عرض موت مميز، و نافورة، وصفر، في اللقاء الذي أداره الكاتب أحمد أبو حليوة.