عمان - د.اماني الشوبكي

«الإصرار والطموح والاجتهاد» مفاتيح يتسلح بها الكثير من الشباب والشابات الذين يسعون لتحقيق احلامهم من خلال عملهم المتواصل.

تلك المفاتيح كانت تسيطر على سماح ياسين خريجة كلية الادارة من الجامعة الأردنية لصقل موهبتها وتحقيق حلمها بامتلاك مرسم «نقطة ولون».

وعن انتقالها من إدارة الاعمال الى الفن تؤكد ياسين أنها منذ صغرها وهي تحلم بالفن ولديها موهبة بالرسم وكانت تاخذ دورات حتى تنمي موهبتها.

«نقطة ولون» مشروع صغير لفتاة مبتدئة حالمة بأن يكون لديها مرسم ولكن بدأته من غرفة صغيرة معدة بادوات بسيطة حسب الامكانيات المادية بدأت منه مدربة لـ10 اطفال من معارفها واقاربها.

وحول طبيعة عملها بينت ان المرسم يقوم بمجموعة اعمال حيث لا يرتكز فقط على غرفة رسم بل يتحول الى مشغل يقوم بتعليم الاطفال والسيدات أحياناً دورات متخصصة في الفنون والرسم وصناعة الصابون والشمع بالاضافة الى وجود اخصائيين لتعليم الاطفال الخط العربي فيوجد الاستاذ عبد الحليم أبو عيشة يقوم على تعليم الخط العربي، هادفا للارتقاء بالخطوط باللغة العربية، وترسيخ قواعد الخط لدى الأطفال والكبار.

ولفتت الى ان هذا المركز يعتبر من الاقلية الذي يستقبل اطفال متلازمة داون مجانا لدعمهم ودمجهم بالمجتمع.

وتضيف ياسين انها قامت بصقل موهبتها عن طريق اشتراكها بالعديد من الدورات في الاردن ومصر حتى تكون قادرة على ادارة مثل هذا المشروع.

وتكمل قصتها وشغفها بعملها وتقول انها قامت بتطوير نفسها في مجال العلاج النفسي بالرسم، وقامت بالتواصل مع أطفال من ذوي الاحتياجات الخاصة والمصابين بمتلازمة داون، بالرسم والتلوين، مشددة على أن ما شهدته من تجاوب لدى هذه الفئات شجعها للتواصل معهم أكثر.

عدد من الأطفال قالوا إنهم أحبوا هذا المرسم لما يوفره لهم من فرصة الرسم بالألوان الزيتية والمائية وألوان الباستيل (الألوان الطباشيرية)، والتي لا يمكنهم استخدامها دوما في منازلهم.

وتحرص ياسين على الحفاظ على صحة الأطفال خصوصاً الصغار منهم، من أي مشكلات قد تتسبب بها ألوان غير صحية، مشيرة إلى أنها تستخدم الاصناف الصحية التي لا تؤذيهم.

وحول الجوائز التي حصلت عليها بينت الياسين انها حصدت المركز الاول بمسابقة بنك الراجحي على مستوى الوطن العربي وشاركت بالعديد من المعارض.