عمان - رويدا السعايدة

توج الريادي الأردني مجدي سليمان بالوسام الفضي بعد فوزه على مستوى العالم ضمن فئة أفضل فكرة في المسابقة العالمية الألمانية لريادة الشباب لعام 2019.

ونافس سليمان في مشروعه الذي يحمل اسم «أيادي الماسية «ضمن 651 مشاركاً من مختلف دول العالم قدموا أفكارهم ومشاريعهم المبتكرة ذات الأثر الاجتماعي وتدعم أهداف التنمية المستدامة وتعالج التحديات الاجتماعية والاقتصادية والبيئية والصحية.

والمشروع الاردني الفائز يجسد ابتكاراً لتطبيق ذكي يعمل على ربط السيدات الخبيرات في التدريب على صناعة الحرف اليدوية والمشاريع المنزلية مع السيدات ربات البيوت وأصحاب المراكز والجمعيات الأهلية.

وأكد سليمان في حديث الى الراي اهمية تمكين المرأة اقتصاديا من خلال المشروع؛ والذي سيؤثر بشكل مباشر على استقلالها الاقتصادي، وستجعل السيدات أعضاء المجتمع الأكثر نشاطاً.

ويهدف المشروع الى مساعدة السيدات على أن يصبحن عنصراً إيجابياً وبناء في تنمية مجتمعاتهن ودعم قدرة المرأة وتطوير معرفتها الابداعية ومهاراتها الحرفية والريادية.

كما يوفر المشروع البيئة المناسبة والمشجعة للسيدات الراغبات بالدخول في سوق العمل؛ اضافة الى تأهيلهن للدخول الى سوق العمل والاستفادة من مهاراتهن وتنميتها من خلال برامج التأهيل والتطوير بالتعاون مع الشركاء والجههات المتخصصة.

ويسهل المشروع ربط مجالات التدريب بفرص التشغيل والموارد المتاحة لتحقيق أقصى استفادة؛ وتوفير شبكة للتواصل وتبادل الخبرات والتجارب الناجحة من خلال المنصة.

وسليمان حاصل على درجة البكالوريوس في العلوم المالية والمصرفية من الجامعة الهاشمية والدبلوم العالي في الإدارة الاستراتيجية والقيادة ودرجة الماجستير في إدارة الأعمال MBA تخصص الريادة والإبتكار من بريطانيا.

ولم يغب الريادي سليمان عن التميز والإبداع حيث تأهل مشروعه ايضاً ضمن 6 مشاريع ريادية من أصل 1700 مشروع على مستوى الأردن في مبادرة حلول شبابية والتي نضمتها مركز الشباب العربي بالتعاون مع مؤسسة ولي العهد حيث ركزت في دورتها الأولى في الأردن على تعزيز دور المرأة اقتصاديا.

كما حصل سليمان على تكريم كمستشار أعمال لمشروع معين للاستشارات لتقديم الاستشارات للمشاريع الريادية للشباب وأصحاب الشركات الناشئة.

بالعودة الى المسابقة والتي تأتي بدعم من جامعة الأمم المتحدة للسلام، وشركة الألمانية لريادة الاعمال، وبرنامج SIYB التابع لمنظمة العمل الدولية، وغيرها من المنظمات والهيئات على مستوى العالم.

وهدفت المسابقة إلى أن يقدم الشباب أفكارهم الجديدة لمشروعات قادرة على أن تعمل على تنمية المجتمعات وإحداث أثر إيجابي، وتعتبر فرصة لتبادل الأفكار وتطويرها والعمل على تنفيذها.

وتقام المسابقة سنوياً في العاصمة الألمانية برلين لتمكين رواد الاعمال من إيجاد حلول مبتكرة لعالم مستدام وتمكين روح الشباب من جميع أنحاء العالم بإنشاء ثقافة لريادة الأعمال والمشاركة في بناء عالم أكثر سلاماً.